الآن تقرأ
«قل» تنشر تقرير”إعلاميون مراقبون” لشهر يوليو :اليوم السابع وصدى البلد يتصدران قائمة الأخطاء المهنية

 

 

1-خبر على موقع المصري اليوم في 26 يوليو .. إحالة موظف بمكتب وزير الصحة لمحاكمة تأديبية لنشره صورًا لـ«عضوه الذكري ومؤخرته»

هذا النوع لا يمكن إدراجه في قائمة الأخبار وهو نوع من الإسفاف الصحفي الذي لا يمكن تقييمه وفق قواعد الصحافة أو قيمها الأخلاقية وربما يندرج تحت بند الصحافة الصفراء التي لا تقدم تنويرا أو أي من أهداف الصحافة الرصينة.

 

2-قناة صدى البلد في 24 يوليو برنامج مصطفى بكري يتحدث عن هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات ويوجه له اتهامات ويعلن أنه مع اقالته لأنه يحاول تشويه مؤسسات مصر ، بكري قال لجنينه ” هل أنت ضد القانون وضد الدولة المصرية، مش هتعمل شهيد فيها، انت علاقتك بالاخوان معروفة “ووجه بكري خطابا للرئيس السيسي يطالبه فيه بإقالة جنينة لأنه يعمل ضد أمن مصر .

 

هنا استخدم المذيع مصطفى بكري نافذته الإعلامية لتشويه سمعة شخص -للدقة هو موظف عام بالدولة- وتوجيه اتهامات له دون أن يسمح له بحق الرد على هذه الاتهامات فغاب الإنصاف تماما عن الفقرة الإعلامية وتحولت إلى منصة لإطلاق آراء خاصة بالمذيع، كما تم خلط الخبر بالرأي لتغيب الدقة عن الفقرة الإعلامية.

3-قناة (إل تي سي ) في 24 يوليو برنامج اللعبة الحلوة.. قام الضيف رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور بإهانة لاعب الأهلى مؤمن زكريا وشبهه بالنسانيس مشيرا إلى أن الجن والعفاريت هما سبب فوز الاهلي على الزمالك.

لم يتدخل المذيع خالد الغندور لإيقاف ضيفه ومنعه من التجريح في أشخاص غير موجودين وتركه يوجه إهانات وعبارات غير منطقية أو موضوعية وهو ما أفقد الفقرة الإعلامية الإنصاف حيث لم يسمح لأحد بحق الرد على الضيف.

4-قناة العاصمة 22 يوليو ، المذيع سيد علي يستضيف نقيب الصيادلة على الهاتف الذي يتحدث عن تعليم طلاب الصيدلة ويقول إنه لابد من تعليم طلاب الصيدلة جيدا وتوفير معامل حديثة لهم حتى يجد وسيلة لتوفير حياة كريمة، وأوضح أن النقابة ليست ضد أحد ولكن هي المعنية بدراسة السوق ومدى احتياجه،، من جانبه طالب المذيع سيد علي بتعديل قانون نقابة الصيادلة لتوفير حياة كريمة للصيادلة، قائلا “انت تنظر لنفسك فقط ولا تلتفت إلى مصلحة البلد، والنقابات لا تدير البلد أو تحدد سياستها” وتم اغلاق الهاتف.

هنا غابت الموضوعية تماما عن الفقرة الإعلامية فلم يحترم المذيع رأي ضيفه ووصف نقيب الصيادلة بأنه ضد البلد وهو ما يدخل في إطار التشويه ثم تم إغلاق الهاتف في وجه الضيف دون أن يشكره المذيع على دخوله معه في البرنامج لإثراء الحوار وهو ما يدخل في إطار الإهانة لشخص هو ضيف المذيع والبرنامج ولا بد من الحفاظ عليه وتقديره مما أفقد الفقرة الإنصاف .

5-خبر في موقع اليوم السابع في 22 يوليو يقول ” برديس تطالب حرس المحكمة بدخول الحمام وتقول هيحبسوني زي رضا الفولي .. “

– اعتمد الموقع على صورة للراقصة برديس أثناء التحقيق ببدلة الرقص وكتب المحرر عنوانا عن رغبتها في دخول الحمام وهو أمر لا يهم القاريء في شيء وفقط اهتم كاتب الخبر بإبراز قصة خبرية تدخل في إطار الصحافة الصفراء التي تثير الغرائز ولا تهتم بقواعد صحفية مهنية تعرض ما يهم القاريء .

6-اليوم السابع في 21 يوليو ينشر عنوان يقول .. مصدر مصرى: هيومان رايتس ووتش لديها نية مبيتة للإساءة إلى مصر وإحراجها دولياً ..

أكد المصدر المصرى المسئول أن تقرير المنظمة يثير علامات استفهام حول حقيقة نوايا منظمة هيومان رايتس ووتش، ويضرب مصداقية المنظمة في مقتل، ويوضح بصورة ساطعة أن المنظمة ما هي إلا أداة لترويج الأكاذيب ضد مصر بهدف هدم استقرارها وأمنها الداخلى وزعزعة الثقة فى الدولة المصرية.

هنا استخدم موقع اليوم السابع كلمة مصدر مصري ليتحدث عن وجهة نظر حول منظمة هيومان رايتس ووتش، والمفترض أن وجهة النظر لا يجب ان تكون لمصدر مجهول واستخدام المصادر المجهلة تكون فقط في الأخبار ذات الطابع السري وتكون في أضيق الحدود ، كما أن الخبر تحدث عن نوايا المنظمة وهو أمر يبتعد تماما عن الدقة والإنصاف فلا يمكن لأحد أن يعلم شيئا عن نوايا الآخرين بخلاف عدم محاولة كاتب الخبر الحصول على رد من المنظمة على ما قال “المصدر المسئول” .

7-قناة سي ار تي في 19 يوليو استضاف المذيع سيد عبد الحفيظ رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور على الهاتف ، وتحدث منصور عن أزمة ملعب مباراة القمة، قائلا لرئيس النادي الأهلي محمود طاهر  ” أنت سنتك سودة معايا .. أمي اتشتمت النهاردة من شوية عيال “.. وأضاف منصور موجها حديثه لطاهر “ممكن أجيب أمك الأرض واللى يغلط فى الزمالك أو مرتضى ولا يقل أدبه هاضربه بالجزمة”.

https://www.youtube.com/watch?v=fjn-yI5rZSE

هنا ترك المذيع ضيفه يوجه إهانات لشخص غائب دون أن يوقفه أو يحذره من التجاوز في حق أشخاص غائبين مما أدى إلى انحراف الفقرة الإعلامية عن المسار المهني وأصبحت منصة لتوجيه السباب والإهانات كما غاب الإنصاف حيث لم يتم السماح لرئيس الأهلي بحق الرد أو التنويه بأن له حق الرد على ما جاء من إهانات واتهامات له ولو حتى بعد مداخلة رئيس نادي الزمالك.

 

8-*جريدة الوطن في 19 يوليو: “الإخوان” يتوعدون بـ”موجة عنف” الثلاثاء ويبدأون خطة “الفتنة الطائفية”

توعد تنظيم الإخوان قوات الأمن والدولة بنشر موجة عنف جديدة، الثلاثاء المقبل، رداً على مقتل 6 من عناصره فى الاشتباكات التى وقعت بين أنصار محمد مرسى، الرئيس المعزول، وقوات الأمن، أول أيام عيد الفطر، وبدأ التنظيم تنفيذ خطة جديدة لإشعال الفتنة الطائفية فى مصر من خلال تدشين حملة بعنوان «لا لاضطهاد المسلمين فى مصر». ودعا ما يسمى تحالف دعم الشرعية الإخوانى أنصار الرئيس المعزول إلى تنظيم تظاهرات جديدة، الثلاثاء المقبل، تحت عنوان «عيدكم ثورة»،

هنا تدخل المحرر بعنوان استخدم فيه رأيه ليختلط الخبر بالرأي فتحول الخبر الى ما يشبه مقال الرأي وهو ما يفقده الموضوعية والدقة والإنصاف أيضا، الأمر الذي يظهر في عبارات مثل  ” خطة الفتنة الطائفية ” ” وموجة عنف جديدة ” وهو ما يؤدي إلى بث روح من الخوف والقلق في المجتمع نتيجة هذا النوع من الأخبار التي تسعى للإثارة على حساب المهنية والموضوعية .

9-*اليوم السابع في 17 يوليو مواسم الجنس عند المصريين .. “الليلة يا عمدة” لازم تكون ليلة العيد أو الخميس أو فى المصيف والإجازات.. ولو راحوا فرح يقلدوا العريس والعروسة .. للشعب المصرى خصوصياته التى تميزه عن غيره من الشعوب، ومن هذه الخصوصيات طقوسه وعاداته التى أطلقت عليه المقولة الشهيرة: «المصرى معروف بجبروته» وهى فى الغالب تحمل إيحاءات عن قدرات المصرى وخاصة الجنسية .

-كان توجه صحيفة وموقع اليوم السابع هذا الشهر من خلال أكثر من خبر إلى هذا النوع من الأخبار المثيرة للغرائز والتي تندرج تحت الصحافة الصفراء التي تأخذ من الجنس وسيلة لجذب أنواع معينة من القراء على حساب المهنية والهدف الحقيقي للمهنة في تنوير المشاهد وحقه في المعرفة .. ولا يبدو في الموضوع اي نوع من الافادة او المعلومات الجديدة للقارئ بخلاف التهكم الواضح على الشخصية المصرية دون داعٍ.

10- قناة صدى البلد برنامج على مسئوليتي في 14 يوليو .. المذيع أحمد موسى يقول إن  “الشيخ محمد جبريل كان يتحدث بلسان محمد بديع مرشد الاخوان ولم يتحدث بلسان الإمام ودعى علينا وعليكم ، وعلى فكرة ويدعو على الوطن والاعلام والسياسيين وأخذ موقف الجماعة الإرهابية ودعا على الرئيس ” ثم تلا موسى بعض أدعية الشيخ محمد جبريل.

https://www.youtube.com/watch?v=HU_ae7NfBLE

-هنا تحدث المذيع عن الشيخ محمد جبريل وقال إنه دعى على المصريين وعلى الرئيس وهو ما لم يأت نهائيا في دعاء الشيخ جبريل الذي تلا المذيع جزءا منه وكان يمكن للمذيع أن يتصل بالشيخ جبريل ليسأله عن دعاءه لكن غاب الإنصاف تماما وأخد المذيع يوجه اتهامات للشيخ جبريل دون أن يسمح له بحق الرد لتتحول الفقرة الى منصة للتشويه والتحريض ضد الشيخ محمد جبريل بخلاف أنها أصبحت منصة لعرض آراء شخصية ووجهات نظر وهو أمر كان من الواجب ان يوضح في بداية البرنامج ليعرف المشاهد انه سيتابع فقرة موجهة لرأي واحد دون رأي آخر تعرض وجهة نظر محددة لشخص او جهة ما.

11-قناة القاهرة اليوم في 13 يوليو مع عمرو أديب وخالد أبو بكر ، تحدث الضيف على الهاتف مصطفى بكري عن السياسي حازم عبد العظيم وذكر معلومات عن حازم عبد العظيم وارتباطه بشركة اسرائيلية وقال بكري إن حازم لا حق له ان يتكلم ويجب أن يقطع لسانه هو وأمثاله .

https://www.youtube.com/watch?v=tzCq2Y4t_cY

-هنا ترك المذيع عمرو أديب ومعه خالد ابو بكر ضيفهما مصطفى بكري يوجه اتهامات خطيرة لشخص حازم عبد العظيم دون ان يوقفاه أو يسألاه عن مصادر موثقة لهذه المعلومات كما أنهما لم يعلنا أن من حق عبد العظيم الرد على ما جاء من اتهامات .

12- قناة النهار رياضة في 14 يوليو .. تحدث الضيف مرتضى منصور على الهواء مع كريم حسن شحاته ووجه إهانات للاعب الأهلي السابق شادي محمد وأطلق عليه اسم (شادية) .

-ترك المذيع كريم شحاتة ضيفه مرتضى منصور يوجه إهانات لكابتن الأهلي السابق دون أن يوقفه أو يحاول رد غيبة من أهين ولم يعلن أن لشادي محمد حق الرد أو أنه يرفض إهانة أحد في برنامجه .

13-قناة مصر الآن في 10 يوليو ، المذيع محمد ناصر في برنامج “من مصر” وصف مقال الكاتب الصحفي محدي الجلاد ” أنا الصرصار”، بأنه من أشهر المنتمين لقبيلة ال” المعرضين”..متسائلاً معقول يكون تاب ؟؟ مضيفاً: الصرصار ده كان طالع في لقاء مع صحفي تاني منتمي لقبيلة المعرضين يقول إنه أخطأ عندما كتب هذا المقال.

https://www.youtube.com/watch?v=G_ikytapCfY

-هنا وجه المذيع سبابا واستخدم عبارات بذيئة ضد الصحفي مجدي الجلاد وتحولت الفقرة الإعلامية إلى فقرة لتوجيه السب والقذف بدلا من أن يفند للمشاهد ما جاء بمقال الكاتب بشكل موضوعي ولا يمكن قياس ما يقوله المذيع بالقواعد المهنية فلا علاقة لما حدث هنا بمهنة الإعلام .

14- جريدة المصري اليوم مقال رأي للأستاذ حمدي رزق في 5 يوليو كتبه تحت عنوان “ما هذه الرائحة يا هويدى ألا تستحم يا رجل؟!” ويتحدث فيه عن الكاتب الصحفي فهمي هويدي .

مقال حمدي رزق به نقد لفهمي هويدي لكن العنوان به إهانة تسيء للكاتب فهمي هويدي وتخرج به من إطار النقد إلى التجريح الأمر الذي يتطلب معه من الجريدة التي سمحت بنشر المقال الاعتذار لأنها فقدت اللغة الأخلاقية للمهنة .

15- قناة صدى البلد برنامج ” علي مسئولتي” في 6 يوليو المذيع أحمد موسي
هاجم الدكتور محمد البرادعي ووصفه بالطابور الخامس  وطالبه ساخرأ بالدفاع عن الرئيس الأسبق محمد مرسى أمام المحاكم المصرية مضيفاً قائلاً”: ده أنت بتدافع عن الإخوان أكثر من منتصر الزيات نفسه” .

-هنا وجه المذيع اتهامات للدكتور البرادعي واستخدم نافذته الإعلاميه في تشويهه والسخرية منه دون أن يقول أن له حق الرد مما يفقد الفقرة الإعلامية الإنصاف كما غابت الدقة عن الفقرة لأن المذيع لم يأت بأي دليل يؤكد صحة كلامه ضد د.البرادعي وهو ما يفقد الفقرة الدقة.

16-قناة العاصمة برنامج ” الصندوق الأسود- في 5 يوليو .. المذيع عبد الرحيم علي هاجم الإعلامي باسم يوسف قائلاً: سنواصل ما بدأناه لا تهديدات هتخوفنا ولا شتائم أبناء العم سام أو سي أي إيه ولاسيما باسم يوسف هترجعنا.. سنواصل ما بدأناه وستكون أنتم الحكم، ستحكمون وستعرفون من باع ومن خان ومن ذهب إلى بلاد العم سام ونيويورك وواشنطن ليستنجد بهم ويقبض دولارتهم ويأتي بخططهم.

-هنا وجه عبد الرحيم علي اتهامات خطيرة للغاية للاعلامي باسم يوسف بأنه باع وطنه وخانه وتحصل في مقابل ذلك على أموال وهي جريمة تستوجب ان ثببت بالادلة والبراهين محاكمة عاجلة ، والا فإن الأمر دخل في إطار السب والقذف العلني والبلاغ الكاذب وتشويه السمعة ، هذا بخلاف افتقاد الفقرة نفسها للانصاف والموضوعية / فلا أدلة موثقة على الاتهامات ولا حق لباسم يوسف في الرد وتحولت الفقرة الى منصة لتشويه أشخاص غائبين .

17 – قناة دريم برنامج العاشرة مساء في 3 يوليو علق رئيس نادي الزمالك مرتضي منصور، علي ما كتبه اللاعب أحمد الميرغني ووصفه للرئيس السيسي “بالفاشل” بعد الأحداث الإرهابية حيث قال منصور في مداخلته مع وائل الإبراشي : “مين الواد اللي قاعد عندك..مين الولد ده .. انت جايب العميل اللي مش متربي..قليل الأدب ومش متربي..الواد ده عميل…ده ياخد بالجزمة مين الواد البواب ده”.

-ترك المذيع وائل الإبراشي ضيفه مرتضى منصور يوجه إهانات لضيفه الآخر في الاستوديو أحمد الميرغني دون أن يوقفه أو يحذره من التجاوز في حق ضيفه أو يرد عليه ويلزمه بلغة مقبولة تليق بجمهور المتابعين وهو ما أفقد الفقرة الإعلامية الإنصاف وحرم المشاهد من مناقشة القضية بما يفيد المشاهد بل تحولت الفقرة الى عملية سب وتوجيه إهانات.

 

إعلاميون مراقبون

التقرير إعداد .. عامر الوكيل – انجي لطفي – ابراهيم خالد – منال محمود – عماد سيد

 

عن الكاتب
قل
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق