الآن تقرأ
5 أنواع من الصداقات عليك تجنب طاقتهم السلبية

ترجمة: تغريد عبدالجواد

كلما ازددت نضجا كلما تتوقف عن صب اللعنات على الآخرين.

تظن أن عليك أن ترضي الآخرين  ولكن الحقيقة غير ذلك..أنت  لم تخلق لتكون لطيفا مع كل المحيطين وخصوصا من تعلم جيدا أن  علاقتك بهم لن تطول..ببساطة أنت لا تحتاج أن تصبح صديقا لكل سكان الكوكب!

ثمة خمسة أنواع من الأشخاص عليك أن تبتعد عنهم تماما لأننا لا نحتاج إلى مزيد من الطاقة السلبية حولنا.

1.الشخص الذي يقوم بالغاء مواعيده في اللحظة الاخيرة

هناك مواعيد كثيرة لم احتفظ بها ولكني كنت امتلك أسبابا..هناك أشخاصا يظهرون الاشتياق فتبرم معهم المواعيد ثم ينقضونها دوما..دوما حرفيا؟

اعتذر ولكني منحتكم فرصا لانهائية.

في هذه النقطة عليك أن تتخلص من هذه الصداقة لأن هذا الشخص لا يستحقها.

2.الشخص الذي لا يلجأ اليك إلا حين يحتاج شيئا

هل تحتاج نصيحة؟ مساعدة مادية او معنوية؟

أنا لن أتخلى عنك ولكن هل تذكر حين احتجت إليك  لم يكن لديك دقيقة واحدة كي تسمعني.

عليك أن تخرج من عالمي..أعلم أن للعطاء متعة ولكنه يصبح أفضل إذا كان هناك شيء في المقابل وإذا كان وجودك في دائرتي مقترن فقط بمصلحة فأنا لا أملك وقتا لك.

3.الشخص الذي لا يتحدث سوي عن المال

النقود مهمة بالطبع أنا احصل على ما احتاج عن طريقها ولكن ثمة أشياء سواها هامة أيضا.

معنى أن تتحدث عنها دائما وأبدا أنك لا ترى غيرها رغم أن هناك أشياء عليها أن تأخذ موقعا هاما من  أولوياتك كالأهل والأصدقاء

إذا كان لديك شخص لا يتحدث عنهم فإنه لن يمنح لهم وقتا كما لم يمنح لهم مساحة من الحديث.

وهذا الشخص قد يبيع صداقتكم ببضع جنيهات.

 

4.الشخص الذي دوما ما يلعن في الآخرين

النميمة شئ عادي وطبيعي والناس تتحدث في ظهور بعضهم حتي وهم غير مدركين ذلك تماما، ولكن هناك شخص دوما ما يلتقط المواقف المآساوية ليتحدث عنها ويملأ العالم بطاقته السلبية.

عليك أن تطرد ذلك الشخص خارج دائرة أصدقائك لأنك بالطبع لا تحتاج المزيد من الكآبة والتوتر، فمجموعة أصدقائك ليسوا حلقة من حلقات مسلسل “ربات البيوت الحقيقية لمقاطعة أورانج”.

5.الشخص الذي بلا أي أهداف

أن تعيش يوما بيوم فهو شيء لطيف ولكن لا يجب أن يكون حولك أشخاص بلا أي دوافع ،وجود أصدقاء دوما ما يمنحونك الدفعة والدعم فهي منحة عظيمة.

أنا امتن لأهلي وأصدقائي لأنهم يدعمونني في النجاح وفي الفشل يساعدونني علي تجاوزه، أنت لا تحتاج ذاك الصديق الذي لا يدفعك للأمام لأنه سيسحبك للخلف.

كلما كبرت في السن كلما نقص عدد الأصدقاء حولك لأن الذين لا يجدون عالمك مكانا مناسبا لهم يتساقطون واحدا تلو الآخر.

لا تقلق حين تفقد أصدقاء لن تموت من البرد بالعكس ستحظى بأصدقاء آخرين وستمتن لهم لأنهم هدايا القدر.

الموضوع ليس مجرد عدد ولكنهم أشخاص حقيقيون احتفظ بهم لأنهم يدعمونك ولا تتردد في التخلص من العلاقات المنتهية الصلاحية.

أنت تستحق الافضل أنت تستحق السعادة.

 

مصدر الموضوع: هنا

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق