الآن تقرأ
مانشستر سيتي يضمن الصدارة لأسبوعين… و باردو يزيد متاعب مورينيو في الجولة الرابعة من البريميرليج

انتهت الجولة الرابعة من البريميرليج جولة أكد فيها مانشستر سيتي صدارته حتى أسبوعين قادمين، لتوقف الدوري الإنجليزي والدوريات الآخرى من أجل الروزنامة الدولية لمباريات التصفيات الأوروبية والإفريقية، توقف لمدة أسبوعين تقريباً، ربما يساهم في تحسين أوضاع حامل اللقب تشيلسي، المزرية، أو عل تلك الأيام تأتي بمهاجم لأرسنال قبل غلق باب الإنتقالات الصيفي.

افتتح أرسنال، الأسبوع الرابع من البريميرليج، بفوز خارج أرضه على ملعب نيوكاسل جيمس بارك.
فوز أرسنال، أتى بهدف وحيد أحرزه مدافع نيوكاسل فابريسيو كولوتشيني، في الدقيقة 52، أرسنال، أحرز حتى الآن ثلاثة أهداف، اثنان منهم عن طريق مدافعي الفرق الآخرى وهو ما يؤكد حاجة الفريق المُلحة لمهاجم خاصة وأن الأداء لا يُرضي عشاق المدفعجية.
المباراة شهدت طرد لاعب نيوكاسل أليكسندر ميتروفيتش في الدقيقة السادسة عشرة من الشوط الأول.
بعد المباراة أصبح لأرسنال سبع نقاط يحتل بهم المركز السادس في حين توقفت نقاط نيوكاسل عند نقطتين في المركز التاسع عشر “قبل الأخير”.

https://www.youtube.com/watch?v=g4N9Pg2zQ20

باقي مباريات السبت انتهت كالتالي:
متصدر الترتيب مانشستر سيتي، لعب على أرضه “ملعب الإتحاد” ضد واتفورد،
المنتقل هذا الصيف لمان سيتي رحيم ستيرلينج، أحرز هدف التقدم لأصحاب الأرض في الدقيقة 47، قبل أن يضيف فيرناندينيو، الهدف الثاني في الدقيقة 56، لينتهي اللقاء بهدفين نظيفين للسيتيزن، جعلهم يؤكدون صدارتهم للبريميرليج باثني عشرة نقطة، أي بعلامة كاملة، فحتى الآن وحده مان سيتي، لم يُهزم كما أنهم حافطوا على نظافة شباكهم للمباراة الرابعة على التوالي، وهم أصحاب أقوى هجوم بعشرة أهداف.
أما واتفورد فهبط للمركز السابع عشر وتجمد رصيده عند ثلاث نقاط.

https://www.youtube.com/watch?v=gX5copydwh8

أما ليفربول، والذي تعادل سلباً الأسبوع الماضي مع أرسنال فقد استضاف هذا الأسبوع على “الأنفيلد” نادي ويستهام، الذي باغت أصحاب الأرض، بهدف مبكر في الدقيقة الثالثة عن طريق الأرجنتيني مانويل لانزيني، المعار من الجزيرة الإماراتي لويستهام، قبل أن يعزز مارك نوبل النتيجة للضيوف بهدف ثانٍ في الدقيقة 29، ليخرج الشوط الأول بتلك النتيجة.
الشوط الثاني، لم يستطع ليفربول، أن يعوض أو يقلل الفارق بل إن السنغالي ديافرا ساكو أحرز الهدف الثالث لويستهام في الدقيقة 92.
ويبدو أن ويستهام، لا يهوى إلا الفوز على الكبار ففوزه الأول والوحيد قبل هذا القاء كان على أرسنال، أما فوزه هذه المباراة فرفعت رصيده لست نقاط، لكنه تراجع للمركز الثامن،
ليفربول لم يخسر تلك المباراة فقط لكنه خسر نظافه شباكه التي اهتزت لأول مرة أما ويستهام، فتجمد رصيده لسبع نقاط وجعلته يتراجع للمركز السابع.

https://www.youtube.com/watch?v=OEwy1XGaFLc

في ستامفورد بريدج، استضاف تشيلسي، نادي كريستال بالاس، الذي دخل اللقاء ثانياً في جدول الترتيب بينما تشيلسي حامل اللقب كان في المركز الثالث عشر.
انتهى الشوط الأول سلبي النتيجة لكن في الشوط الثاني، تقدم بكاري ساكو لكريستال في الدقيقة 65، في ظل سيطرتهم على المباراة إلا أن فالكاو أحرز هدفاً برأسه لتشيلسي “من خرم إبرة” في الدقيقة 79، هدفاُ هو الأول للكولمبي المعار من مانشستر يونايتد، لكن الضيوف لم يمهلوهم طويلاً فبعد هدف التعادل بدقيقتين أحرز جويل وارد، هدف الفوز لكريستال بالاس ومدربه آلان باردو.
هي ليست المرة الأولى التي يفوز فيها باردو على مورينيو، فالموسم الماضي عندما كان باردو مدرباً لنيوكاسل، استطاع أن يلحق أول هزيمة بتشيلسي ومورينيو في الأسبوع الخامس عشر.
لكن هزيمته هذا الموسم لتشيلسي جعلتهم يحافظون على مركزهم الثاني بتسع نقاط، أما تشيلسي فقد بقي كما هو بأربع نقاط ودفاع هو الأسوأ بعد ساندرلاند حيث دخل مرماه تسعة أهداف.

https://www.youtube.com/watch?v=Hy72HXqaIVU

أستون فيلا وعلى ملعبه فيلا بارك تعادل بهدفين لمثلهما مع ساندرلاند، الفرنسي يان مافيلا، بدأ بالتسجيل في الدقيقة 8 لصالح ساندرلاند، لكن أصحاب الأرض تعادلوا بعدها بثلاث دقائق عن طريق ركلة جزاء نفذها بنجاح الإنجليزي سكوت سينكلار، الذي عاد قبل نهاية الشوط الأول بأربع دقائق وأضاف الهدف الثاني لأستون فيلا، لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدفين مقابل هدف.
في الشوط الثاني، عدل ساندرلاند النتيجة مبكراً حين أحرز الهولندي جيرمان لينس، هدف النعادل في الدقيقة 52 من عمر اللقاء الذي انتهى بتعادل بين الفريقين رفع رصيد أستون فيلا لأربع نقاط أبقتهم في المركز الثاني عشر، ورصيد ساندرلاند لنقطتين لكنهم ظلوا في المركز الآخير.

https://www.youtube.com/watch?v=CoyqagsEKdw
وعلى “فيتاليتي ستاديوم” استضاف بورنموث، نادي ليستر سيتي، بورنموث كان البادئ بالتسجيل في الدقيقة 24 عن طريق مهاجمه المتألق كالوم ويلسون، والذي رفع رصيده من الأهداف لأربعة في البريميرليج.
استمر تقدم بورنموث، حتى الدقيقة 85 حين احتسب الحكم ركلة جزاء أحرزها جيمي فاردي قبل نهاية المباراة بأربع دقائق ليضمن فريقه نقطة التعادل التي رفعت رصيده لثماني نقاط أبقته في المركز الثالث أما بورنموث فبقى في المركز الحادي عشر بأربع نقاط.

https://www.youtube.com/watch?v=cYGy2Mn6Up8
كما استضاف نادي ستوك سيتي على ملعبه “بريطانيا ستاديوم” نادي ويست بروميتش ألبيون، الذي تقدم في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، عن طريق الفينزويلي سالمون روندون، لينتهي الشوط بتلك النتيجة وكذلك المباراة حيث لم يستطع كلا الفريقين أن يضيف أي هدف في الشوط الثاني.
تجمد رصيد ستوك، عند نقطتين في المركز الثامن عشر بينما ارتفع رصيد ويست بروم، الذي حقق فوزه الأول بالبريميرليج لأربع نقاط لكنه هبط للمركز الخامس عشر.

https://www.youtube.com/watch?v=Z1BjbeItyR8

أما آخر مباريات السبت فقد جرت على ملعب وايت هارت لاين، بين توتنهام وضيفه إيفرتون،
كلا الفريقين لم يستطع أن يحرز في مرمى الفريق الآخر طوال التسعين دقيقة لتنتهي المباراة بتعادل سلبي، لا يخدم أي من الفريقين لكنه رفع رصيد إيفرتون لخمس نقاط حافظت له على المركز التاسع بينما وكذلك ارتفع رصيد السبيرز، لثلاث نقاط جعلتهم في المركز السادس عشر، وهو التعادل الثالث لتوتنهام، حتى الآن حيث لم يحقق أي فوز هذا الموسم.

https://www.youtube.com/watch?v=ZEgAkNZ5ryo

مباريات الأحد بدأت بلقاء جمع بين ساوثهامبتون ونوريتش سيتي، على ملعب الأول “سانت ماري”، ساوثهامبتون كان عازماً على تحقيق أول فوز له هذا الموسم خاصة وأنه كان في المركز قبل الآخير.
عزم القديسيون ترجمه المهاجم الإيطالي بيليه، لهدف في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، الذي شهد أيضاً طرد للاعب نوريتش، ويتكر.
حين عاد الفريقان في الشوط الثاني سجل لاعب ساوثهامبتون تاديتش هدفين متتاليين في الدقيقتين 64، 67، ليحافظوا طوال الشوط على تلك النتيجة التي كان بإمكانهم أن يزيدوها لكن المباراة انتهت لساوثهامبتون بثلاثية نظيفة هي أول فوز لهم هذا الموسم، جعلهم يقفزون تسع مراكز ليحتلوا المركز العاشر برصيد خمس نقاط بينما ظل رصيد نوريتش سيتي عند أربع نقاط تراجعوا بهم للمركز الرابع عشر.

https://www.youtube.com/watch?v=oi1qA6T4PcE

ختام مباريات الأحد والجولة الرابعة كان على ملعب الحرية بويلز بين سوانزي سيتي ومانشستر يونايتد، مانشستر لم يستطع التسجيل في الشوط الأول وكذلك سوانزي، لكن الشياطين الحمر استطاعوا أن يسجلوا هدفهم الأول بعد بداية الشوط الثاني بثلاث دقائق عن طريق الإسباني خوان ماتا، الذي أحرز هدفه الخمسين في الملاعب الإنجليزية، إلا أن الغاني أندريه أيو، سجل لسوانزي التعادل في الدقيقة 61، بعدها بخمس دقائق عزز الفرنسي بافتيمبي جوميز النتيجة لسوانزي بهدف ثانٍ، جعلهم يتقدمون ومن ثم يفوزون بهدفين لهدف، ويلحقون الخسارة الأولى بمانشستر هذا الموسم، كما أنهم أول فريق يهز شباك مانشستر.
قفز سوانسي بهذا الفوز أربعة مراكز ليحتل المركز الرابع بثماني نقاط بينما مانشستر تراجع للمركز الخامس ووقف رصيدهم عند سبع نقاط.
الجدير بالذكر أن مانشستر حتى الآن لم يستطع أن يسجل أكثر من هدف في مباراة فكان من الطبيعي أن يُهزم ممن استطاع أن يسجل أكثر من هدف.

https://www.youtube.com/watch?v=qFy4WrtEO4U

جدول البطولة من الموقع الرسمي بعد أربع جولات
untitled

(Visited 123 times, 1 visits today)
عن الكاتب
تهاني سليم