الآن تقرأ
أساطير كرة القدم – آلان شيرر.. مَدَفع التاينسايد

ليلة إنجليزية باردة من ليالى شتاء 1980، يدخل آلان إلى منزله مرهقاً بعد وردية عمل استمرت لإثني عشرة ساعة، يخلع معطفه ويدلف إلى المطبخ حيث كانت زوجته آن تحضر العشاء، يضع قبلتين على وجنتيها وينادى على إبنه آلان الصغير..”هل أديت فروضك المنزلية؟”، يشير ذو العشر سنوات برأسه إيجاباً وتمتد يداه بورقة تتفحصها عينا أبيه بسرعة قبل أن يسأله “ماهذا؟”، يجيب بأن المدرس قد طلب منهم أن يكتبوا عن أحلامهم المستقبلية..”جامع قمامة؟! ماذا قلنا عن المزاح فى الفروض المنزلية؟! قليل من الجدية آلان، أعلم أن لا شىء يشغل رأسك كالكرة، ولكن لماذا لا تكتب أنك تريد أن تكون نجاراً؟ فهذا أفضل من أن ينتهى بك الأمر عاملاً فى مصنع الحديد كأبيك.”

***

“لم أشاهد أفلام الكرتون كأى طفل، كنت مشغولاً بلعب الكرة.”

***

بعد أن قطع البلاد بطولها من الساحل الجنوبي، يأخذ مقعده بين مدرجات وولسيند البدائية في عفوية وبرود،  ماهي إلا دقائق حتى يتوجه لأحدهم قائلاً:”سيد آلان، جاك هيكسون، نادى ساوثامبتون لكرة القدم، هل بإمكانك ترتيب تجربة أداء لآلان الصغير فى النادى؟ أعتقد أنه قادر على الإنضمام لأكاديميتنا.”

***

“العديد من الناس يولدون لاعبى كرة موهوبين .. لست واحداً منهم.”

***

“مراهق السينتس يسحق الأرسنال”، “بعد صموده لثلاثين عاماً، فتى ساوثامبتون الجديد يحطم رقم جيمى جريفز كأصغر لاعب يحرز هاتريك فى الدورى”، “17 عام و240 يوم، ثلاثية فى الأرسنال فى أول مباراة رسمية”، “قنبلة الجنوب تنفجر فى وجه شمال لندن” – عناوين الصحف الإنجليزية صباح الأول من أبريل 1988.

***

“هذا الهدف هو أفضلهم على الإطلاق، شديد التشابه بالباقين.”

***

“أعتقد أنه ماكان ينقصنا لتحقيق البطولة الأوروبية، ليس ذلك تقليلاً من كانتونا بالطبع فقد أضاف الكثير لشخصية النادى، لكننا على الأرجح نتحدث عن أفضل مهاجم فى التاريخ الإنجليزى.”

***

“مستر برانفوت، الكل يعلم أنك المدرب الأكثر شهرة فى إنجلترا الآن، لابد وأن الإتصالات تنهال عليك يومياً من مديرى الأندية محاولين خطف جوهرتك الثمينة” – “صحيح للأسف، لايبدو أننا سنستطيع إبقاءه فى الديل، هذا لا يمنع أننا مازلنا فى مقعد القيادة.”

***

“أسرار الساعات الأخيرة التى قضت على آمال فيرجسون فى ضم أفضل مهاجم فى إنجلترا”، “ملايين جاك ووكر بطل لانكاشاير تحول البيج آل لأغلى لاعب إنجليزى فى التاريخ” – عناوين الصحف الإنجليزية صباح 23 يوليو 1992.

***

“إذا أردت رأيى، فالإصابة قد حرمته من تقديم المزيد هذا الموسم، لكن يظل 16 هدفاً فى 21 مباراة حصيلة رائعة على أية حال، لاتنسى أنه نال دعوته الأولى للمنتخب أيضاً.”

***

“بالطبع أصابنا الحزن لخسارة الدورى، لكن مع آل وباقى اللاعبين نشعر أن الآمال موجودة فى الموسم القادم، هذا الرجل لا يصدق، لابد وأن قدماه قُدَت من صخر، دعنى أخبرك بشىء واحد، لن تجد مشجعاً وفياً للروفرز لايعشقه.”

***

“شىء واحد لن تستطيع إتهامى به، أننى لم أبذل كل ما أملك فى الملعب.”

***

“هذا جنون! لا أصدق! لقد فعلها الروفرز فى اللحظة الأخيرة! لقد صنع الـ”ساس” المعجزة! 15 هدفاً لساتن و 34 هدفاً لأسد جوسفورث، يا إلهى، هل سجل 34 هدفاً حقاً؟! هذا رقم صُنع ليصمد طويلاً! سيداتى وسادتى نقدم لكم بلاكبرن روفرز بطل الدورى الإنجليزى لموسم 94-95!”

***

“هاتريك آخر ومئة هدف مع الروفرز..يوم آخر عادى فى حياة البيج آل.”

***

“للمرة الثانية فى خمس سنوات يفقد الحمر والشياطين فرصة ضم البيج آل”، “فيرجسون يخسر معركة الإقناع أمام كيجان بطل الطفولة”، “بعد لنتيلى، نيوكاسل يكسر الرقم القياسى العالمى بضم البيج آل مقابل 15 مليون جنيه إسترلينى” – عناوين الصحف العالمية صباح 31 يوليو 1996.

***

“لقد رفضت عروضاً من برشلونة، إنترميلان، يوفنتوس، ومانشستر يونايتد لآتى إلى هنا، أعلم أن هذا هو المكان الذى أريد التواجد فيه، ربما عليكم أن تعلموا ذلك أيضاً.”

***

“يمكننا أن نقول بأريحية تامة أنه أفضل لاعب إنجليزى على الإطلاق، ما فعله اليوم كان لا يصدق! أن تدخل المباراة وفريقك متأخراً بهدفين لتسجل هاتريك وتفوز بالمباراة فهو شىء لا نراه كل يوم! دعك من الفوز بلقب هداف الدورى للعام الثالث على التوالى رغم غيابه عن سبع مباريات كاملة! هذا الرجل لا يمكن إيقافه! الأمر بهذه البساطة!”

***

“بالطبع أحب اللعب أمام آل! أى نوع من الأسئلة هذا؟! مبارياتى معه دائماً ما يميزها القوة والإلتزام والشغف..لن تجده يلقى بنفسه ليحصل على ركلة جزاء أو يحاول خداع الحكم..مباراة كرة إنجليزية تقليدية رغم سخونتها، وهو ما يأتى المشجعون ليشاهدوه.”

***

“نعلم أن الأمور لم تسر على ما يرام هذا الموسم، إكتفى الأسد بأربعة عشر هدفاً، خسرنا نهائى الكأس أمام اليونايتد، لكننا نريده أن يعلم أننا نحن مشجعى نيوكاسل نحبه وندعمه.”

***

“نظرت فى وجهه وقلت له أنه أكثر لاعب مُبالغ فى قيمته رأيته فى حياتى..ظل ينظر لى ولم يرد، ربما لهذا السبب يطلق عليه زملائه اسم مارى بوبنز، لأنه برىء للغاية.”

***

“ذهبت وجلست على مقاعد البدلاء، لم أشكو أو أتذمر، أجلت ذلك لليوم التالى.”

***

“قال لى أنه سيعتزل..قلت له فلتصبر للغد، كنت متأكداً أنى أكره زوجتى عندما غادرت البيت هذا الصباح..كل شىء يتغير.”

***

“إذا سألتنى فأنا لا أعلم ماذا حل برأس خوليت، كل اللاعبين يمرون بفترات صعبة لكنك عليك أن تكون مخبولاً لتجلس هداف البريميرليج التاريخى وصاحب 11 هاتريك على مقاعد البدلاء! أكثر من مئتى هدف على دكة البدلاء! أى جنون هذا!”

***

“إذا كان هناك لاعباً فى إنجلترا يمكنه تسجيل خمسة أهداف فى مباراة واحدة وقيادة فريقه للفوز 8-0 فهو آل، لقد عاد أسد جوسفورث رسمياً!”

***

“الندم؟ لم أجربه.”

***

“22 هدف فى 37 مباراة مع نيوكاسل، جائزة الإتحاد والنقاد لأفضل لاعب إنجليزى فى العقد الأخير، هداف الدورى لثلاثة مواسم متتالية، الهداف التاريخى للبريميرليج، أكثر من 400 هدف فى البطولات المتنوعة..سيداتى سادتى أنه البيج آل بطل عام 2004!”

***

“منذ طفولتى كان حلمى هو إرتداء القميص رقم 9 لنيوكاسل، كنت ألعب كلاعب وسط لأنى أردت لمس الكرة أكبر عدد من المرات لكننى كنت أعلم أننى مهاجم بالفطرة، أردت أن أحرز الأهداف فى السان جيمس بارك، عندما تضرب الكرة الشباك فهذا هو أعظم إحساس فى الكون..احساس لايوصف.”

***

“آل كان دائماً المفضل لكل مدربى المنتخب فى التسعينات، دائماً ما يعتبرونه كإبن لهم، دائماً ما يختارونه، كان شيئاً مزعجاً للغاية، على المدرب أن يختار أفضل 11 لاعب لا أن يبنى الفريق حول طفله المدلل!”

***

“إذا كان البعض سيكتب عنى هراءاً لا أول له ولا آخر ليزيدوا مبيعات سيرتهم الذاتية فهذا لا يزعجنى، الهراء يصنع الأخبار كما تعلمون، يسعدنى أن أساعد فيرجسون وآندى كول على زيادة مبيعاتهم، لقد تعودت على ذلك لعشر سنوات وأنا قوى بما فيه الكفاية لأتعامل معه..فهو جزء من كونى آلان شيرر.”

اقرأ أيضا:

أساطير كرة القدم (1) ..رونالدو..اللا مقارن

 

 

عن الكاتب
لؤي فوزي
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق