الآن تقرأ
أشياء يجب التوقف عنها إذا وقعت في حب فتاة

1-البنات بشكل عام تعاني من أننا لا نعتني بالتفاصيل، ولا أقصد هنا التعليق على ملابسها والميك آب، بل الأمر يتخطى هذه المرحلة ويصل لرغبتها في سماع أحداث يومك وحواراتك مع الجنس الآخر وشجاراتك في العمل أو مع أصدقاءك وما تفكر فيه أثناء شرودك حتى لو كنت على الهاتف ولا ترى وجهك.

2-حينما لا نكون في علاقة نحترف سرد مغامراتنا (الحقيقي منها والمزيف) أمام كل فتاة نقابلها، لماذا حينما نقع في غرام إحداهن نتحول لعواجيز متواضعين. الحقيقة أن تلك التي تحبك تتوق فعلاً للانخراط في عالم جرائمك لا لتراك الرجل العنكبوت بقدر ما هذا الاندماج بك في حد ذاته يشكل لها متعة.

3- تربينا على أن الطموح والشغف أمور ملتصقة بالرجال فقط ولعل هذا يبرر كون أحلام الفتيات متشابهة جداً وغالباً ما تسقط مع أول طفل ينزلق من الرحم. الفتاة تريد منك بشدة ما افتقدته في منزلها؛ التشجيع على سبر أغوار عالمها الذي تحاول اكتشافه معك. إذا كانت تريد أن تصير راقصة لماذا لا تعرفها على مركز تعليم ما بوسط البلد، إن كانت تريد يوماً أن تصبح سيدة أعمال غنية لماذا لا ترسل لها مقالات عن ستيف جوبز أو والت ديزني. بإختصار، عديد من الفتيات يتخوفن من خوض علاقة معنا نحن الشرقيين لأنهن يدركن جيداً كيف سينتهي بهن الوضع كسيدات منزل يتمثل إنجازهن في نقل الكومودينو من هنا لهناك.

4-حينما تحكي لك شيئاً بخصوص عملها لا تشرد أو تتململ بل خذ الأمر على محمل الجد وانصت جيداً.

5-احذر أن تنظر لها على أنها عاهرة بسبب ملابسها أو سلوكها أو رغبتها في لفت الأنظار في حين أنك تفعل ذلك بمنتهى الأريحية معللاً إياه بأنك “ولد”. فهي تغير عليك وكما تريدها أن تخص بعض الأمور بك وحدك فهي أيضاً تريد المثل. (ملحوظة: الأمر نسبي من علاقة لأخرى فالبعض يتيحون كل شيء والبعض يمنعون كل شيء والبعض يضعون حدوداً وفي رأيي المهم الاتفاق والمساواة).

6-دعها تشعر بأنها كأمك مثلما تريدأن تمارس خوفك عليها دون قيد. فحينما تطلب منك أن تتوقف عن تدخين السجائر أو النرجيلة لا تأخذ الموقف على محمل سيء وتتهمها بأنها تريد تربيتك من جديد. فكر في شيء واحد؛ أنها تحبك وتخاف عليك.

7-الحنان شيء في غاية الأهمية. البعض منا يظنون أن الفتيات ترغب في رجل حاد الطباع وهذه إشاعة سيئة لأن من ستحبك سترغب في سماع صوتك الهادئ المطمئن ولا تخجل أبداً وتقول لا أريد أن أتحول إلى هذه الحالة من “المحن والسهوكة” بالعكس إذا فعلت ذلك ستشعر من معك بأنك تعاني من نقصان بالثقة أو أن معايير الرجولة عندك بها خلل ما.

8-شاركها أدق تفاصيل اهتماماتك لنقل مثلاً أنك من هواة الكرة لماذا لا تأخذها معك إلى المقهى لمشاهدة المباراة سوياً، كذلك لو كنت لاعباً أو رساماً أو مخرجاً سيكون من الجيد أن تصطحبها معك لموقع عملك. أتذكر مثلاً فتاتي وهي تعبر عن شعورها حينما ستكون معي بينما أوقع عقد روايتي.

9-احذر أن يصل إليها من كلامك بصورة غير مباشرة أنها لا تفقه شيئاً بخصوص مشكلة تقابلها، فهي تريد مساعدتك خاصة لو كان مجالك بعيد كل البعد عنها، كما لا تنسى أن ذكاء الفتيات وحدسهن يؤهلهن لإبداء الرأي حتى لو كان الأمر يتعلق بمشكلة المياه على كوكب آخر.

10-احذر أن تكون طرفاً يبحث عن الكآبة واختلاق المشكلات. فبشكل عام حينما يقرر أحدنا الانخراط في علاقة فهو بلا شك لا يريد منها سوى السعادة.

11-توقف عن جمل مثل “أنا لا أستحق حبك”.. “أنتِ تستحقين رجلاً أفضل” لأنها قد تُترجم إلى “أنا أريد الانسحاب بطريقة لائقة” أو “أنتِ فتاة سيئة اختارت شاباً سيئاً”.

12-إياك أن تتهمها بأنها مملة وأن الوضع صار بسببها لا يطاق. اعلم جيداً أن أي منعطف تأخذه علاقتكما فأنتما سوياً شريكان فيه. إذا حدث وشعرت بفتور فلا تشتكي بل خذ المبادرة وافعل شيئاً؛ سافرا، اقضيا يوماً بمنتجع أو بفندق حتى لو بصحبة الأهل أو الأصدقاء.

13-في حالة انشغالك بعملك احرص يومياً على وجود وقت تستمتع فيه بصوتك.

14-الاعتذار شيء هام جداً يدل على رقي تعاملك واحترامك لها فلا تعتبره ضعف.

15-اختراق الخصوصية أحياناً يكون له وقع لطيف أما إذا زاد يحول العلاقة لجحيم، فلا تراقب حساباتها على الفيس بوك أو صندوق رسائلها على الانترنت والهاتف أو تحركاتها في الجامعة والعمل.

16-لا تكن كهؤلاء الحمقى الذين ينقبون فتياتهم ويطلبون حذف جميع الأولاد ويخافون أن تتعرف فتياتهم على أصدقائهم فربما يعجبن بهم. إذا كانت حقاً تحبك فالأمر لا يحتاج لكل هذه التكنيكات الجاسوسية لأنها ببساطة لا ترى أحد غيرك، واحذر أن تقوم بأمور تحاول أن تلفت بها نظرها إليك لأن ذلك سيفقدها الثقة بك وبنفسها وبحبها لك.

17-تجنب السلوكيات التي تستفزها بخصوص تعاملك مع الفتيات أو تعاملك معها هي شخصياً، كالتفوه بألفاظ نابية أو التطرق لموضوع انتهيتما منه أو التأخر عليها أو إغفال أمر أخبرتك بأهميته لها.

18-إذا كان لها أصدقاء كثيرون فلا تطلب منها أن تتوقف عن الحديث أو الخروج معهم فهي لا تريد الشعور بأن وجودك يحرمها من أناس عاشرتهم لسنوات.

19-لا بأس بأن تحكي لها عن عيوبك التي ستكتشفها هي عاجلاً أم آجلاً بل علاوة على ذلك ستلاحظ ما لم تلاحظه أمك. البوح بشكل عام يقوي لا يضعف العلاقة والحقيقة أن لذة شبيهة بالأورجازم تصيبهن حينما يشعرن بأنهن نجحن في احتوائك.

20-لا تسعى للحصول على احتياجاتك الجنسية من أفلام البورنو أو من علاقة عابرة خاصة لو أن الأمر يسمح بوجود علاقة جسدية بينكما. ذلك لعدة أسباب؛ فهي ستفرح حينما تتوقف عن مشاهدة تلك الأفلام والاستمناء بمفردك كما المراهقين أضف إلى أنها مثلك لديها احتياج جنسي وتريد اشباعه معك لأنها تحبك حتى لو توقف ذلك على مجرد مداعبات أو حديث عبر الهاتف.

21-بخصوص الجانب الجنسي هناك هوة كبيرة بين العلاقة التي تتخيلها وبين الفتاة التي أنت في علاقة بها، على سبيل المثال لا تستغرب أو تخشى تجربة شيئاً ما معها بحجة أن ذلك لا يتم بين المحبين الناضجين، على الفراش ليس هناك احتياج لأي نضج. وحينما تكتشف أنها تعرف أعضاء جسدك وجسدها بنفس الألفاظ التي تستخدمها مع أصدقاءك بل وتريد سماعها منك فلا تتهمها بقلة الأدب فهي في نهاية المطاف يثيرها ما يثيرك. كما لا تنزعج من أي رغبة تبديها أمامك فمثلما تريد أنت أن تكون العنتيل، تريد هي أن تكون…

22-في حالة أنه وقعت بالفعل علاقة جسدية بينكما احرص ألا تكون كالأزواج الذين يقذفون سائلهم ثم ينطحرون على ظهورهم كوحوش نالتها السهام، الفتيات تهتم بالمداعبة وهذا لا يعني أن باقي العملية الجنسية غير مهم، لكن كل ما في الأمر أن الرجال يكون شاغلهم الأول الإيلاج.

23-احرص على وجود لقاء كل أسبوع على الأقل، تعزمها فيه على العشاء وربما تهديها شيئاً ككتاب أو زهور أو مجموعة مختلفة من الشوكولاتة.

24-هناك تواريخ يجب أن تحفر في ذاكرتك تماماً كيوم مولدك مثل يوم اعترفتما لبعضكما البعض، حينما أعلنتما، يوم وضعت بإصبعها الخاتم.

باختصار… اجعلها أميرتك.

عن الكاتب
مارك أمجد
مارك أمجد مؤلف وصحفي مصري مواليد الإسكندرية ١٩٩٤ يدرس بكلية الإعلام-جامعة القاهرة. حصل على عدة جوائز أدبية آخرها المركز الثالث على مستوى الجمهورية بمسابقة وزارة الثقافة عن قصته "شي غابي". من أعماله " أنت تكرهني لأننا واحد" الحائزة على منحة مؤسسة KFW الألمانية، و"أحلى من الشوكولاتة" و"كأن الإله عصفور".