الآن تقرأ
ماذا تعرف عن عملة الإنترنت؟

العملات الإلكترونية الكثير منا لم يسمع عنها هي عملات  يتم تداولها على الإنترنت هذه العملات لاوجود مادي لها ولايوجد جهة معينه تنظم عملية اصدارها لكن يمكن استخدامها في عمليات البيع والشراء عبر الإنترنت أشهر هذه العملات وأكثرها تداولا هى البيتكوين  وهناك العديد من الجهات التي تقبل التعامل بها مثل مؤسسه automatic  التي تدير منصه التدوين وورد بريس التي تقبل التعامل بها ويعد مقهى اسبريسو في مدينه فانكوفر الكندية أول مكان على الارض يضع أول جهاز  صراف آلى لعملة البيتكوين ويتعامل بها وذلك فى 30\10\2013.

يوجد أيضا عملات أخرى غير البتكوين مثل:

اللايتكوين والبيركوين والنيموكوين والماستركوين

 

ماهو البيتكوين؟

عمله إلكترونية لاوجود مادى لها يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى مثل اليورو والدولار فسعر صرفها أو مايعادلها بالدولار حاليا أكثر من 200 دولار للوحدة الواحدة. بعد أن كانت في بدايتها الوحدة تساوى دولارا واحدا.

طرحت فكرة البيتكوين لأول مرة عام 2009 على يد شخص أطلق على نفسه اسم satoshi nakamoto وقال عنها إنها نظام نقدي يعتمد على المعاملات المالية المباشره بين شخص وآخر دون وجود  وسيط بينهما.

 

كيف يتم انتاج البيتكوين؟

كل العملات النقدية المتداولة مثل اليورو والدولار وأي عملة نقدية أخرى تكون مدعومة بأصول مادية ثابتة مثل الذهب لكن البيتكوين يتم انتاجها وتوليدها من قبل المستخدمين ـنفسهم ويتم ذلك عن طريق عمليه تسمى mining أي التعدين أو الحفر وهو عبارة عن تطبيق يتم تثبيته  بالبيتكوين ومن خلال عمليات حسابية وأساليب تقنية يتم توليد وانتاج البيتكوين ولكن تتم هذه  العمليه ببطء ويقدر عدد وحدات البتكوين حول العالم بأكثر من 23 مليون وحدة .

 

البيتكوين وعمليات غسيل الأموال وتجارة المخدرات

مع تزايد استخدام البيتكوين حول العالم وصعوبة معرفة المتعاملين بهذه العملة نظرا لاستخدامهم اسماء مستعارة غير اسمائهم الحقيقية أصبحت هذه العملة هى الوسيلة الأفضل للتعامل بين العصابات ورجال المافيا حول العالم فتستخدم في عمليات تجارة المخدرات وغسيل الأموال وتمويل الجريمة المنظمة لأنها تساعدهم أيضا على اخفاء تلك العمليات لأنها تتم خارج إطار المصارف ومؤسسات التمويل المعتمدة.

 

الاعتراف الدولي بالبيتكوين:

تعتبر ألمانيا هى الدولة الوحيدة التي اعترفت رسميا بعملة البيت كوين وبهذا الاعتراف تمكنت الحكومة الألمانية من فرض ضرائب على الأرباح التي تحققها الشركات والمؤسسات المتعاملة بالبيتكوين مع اعفاء المعاملات الفردية بين الأشخاص من الضرائب.

 

 الآثار الاقتصادية للبيتكوين على الاقتصاد العالمي:

يرى العديد من الاقتصاديين أن تزايد استخدام البيتكوين مع سعي البعض إلى جعلها عملة معترف بها عالميا سيدخل العالم  في حاله من الفوضى النقدية فضلا عن هشاشة هذه العملة مقارنة بالعملات النقدية الأخرى مع عدم وجود أصول ثابتة تدعمها بالإضافة إلى تزايد أعداد الراغبين في اصدار هذه العملة يمكن أن ينتهي إلى انهيار هذه العملة ودخول العالم في أزمه اقتصادية كبيره مثل أزمة التمويل العقاري الأمريكي في عام 2008 ومن الممكن أن تؤدي إلى انهيار النظام الاقتصادى العالمى برمته.

عن الكاتب
مصطفى سعد
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق