الآن تقرأ
سوبر فينالدوم، يُهدي نيوكاسل أول فوز بالبريميرليج في الجولة التاسعة

لم تكن الجولة التاسعة من البريميرليج، هي جولة، يورجن كلوب، ومباراته الأولى مع ليفربول، ولا هاتريك سترلينج، الذي أصبح أول لاعب إنجليزي يحرز ثلاثية مع السيتي، ولا مباراة أرسنال، مع واتفورد، أو هدف روني، على الجوديسون بارك منذ 2007 ، بل كانت جولة الهولندي فينالدوم، ونيوكاسل، الذي حقق، فوزه الأول بالدوري، فوزاً انتظرته جماهيره تسعة أسابيع، ليأتى بستة أهداف .

الأسبوع التاسع، بدأ بلقاء ظهر السبت، جمع بين توتنهام، على ملعبه وايت هارت لاين، وضيفه ليفربول، الذي ظهر مدربه الألماني، يورجن كلوب، في مهمته مع الريدز رسمياً من تلك المباراة.
لم يستطع أي من الفريقين التسجيل طوال التسعين دقيقة، رغم المحاولات، ليحصد كل منهما نقطة ويبدأ كلوب، المشوار مع ليفربول، بتعادل.
بالطبع لا يستطيع أحد أن يحكم عليه من أول مباراة له بعد أسبوع من إبرامه عقد التدريب مع الفريق، لكن “opta” للإحصاءات تقول أن ليفربول، في تلك المباراة ركض لاعبوه 118 كم/س أكثر من أي نادٍ آخر بالبريميرليج.
ارتفع رصيد ليفربول، لثلاثة عشرة نقطة، في المركز العاشر، وكذلك رصيد توتنهام لأربعة عشر نقطة يحتل بهم المركز السابع.

بعد مباراة البداية أٌقيمت ست مباريات في نفس الموعد، الرابعة عصراً، انتهوا كالتالي:

حل بورنموث، ضيفاً على نادي مانشستر سيتي، وملعب الإتحاد، وقد أكرم المضيف السيتي، بورنموث، بخمسة أهداف لهدف.
فبعد سبع دقائق من البداية، سجل الإنجليزي رحيم ستيرلينج، هدف أصحاب الأرض الأول، بقدمه اليمنى، بعد ذلك بأربع دقائق أحرز الإيفواري ويلفريد بوني، هدف السيتي، الثاني بقدمه اليسرى، قبل أن يُقلص الإنجليزي جلين موراي، النتيجة ويحرز هدفاً لبورنموث، بالدقيقة 22،
هدف موراي، لم يكن كافٍ، فستيرلينج، سجل هدف فريقه الثالث وهدفه الشخصي الثاني بعد هدف الضيوف، بسبع دقائق، قبل أن يعود ليسجل هدف فريقه الرابع وهدفه الثالث، في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، ليصبح ستيرلينج، أول لاعب إنجليزي يحرز هاتريك مع مانشستر سيتي، بالبريميرليج
الشوط الثاني لم يشهد إلا هدف وحيد أحرزه بوني، قبل النهاية بدقيقة، لينتهي اللقاء بفوز مانشستر سيتي، 5-1، وبذلك يحافظ السيتيزن، على الصدارة برصيد واحد وعشرين نقطة، وبهجوم هو الأقوى بأربع وعشرين هدفاً، فآخر أسبوعين أحرزوا أحد عشر هدفاً، لكن أكثر ما برهنه السيتي، في تلك المباراة، هو حتى وإن غاب أجويرو، سيلفا، كومباني وكولاروف، فلا مشكلة.
بورنموث جُمد رصيده عند ثماني نقاط بالمركز السابع عشر.

https://www.youtube.com/watch?v=2LN2TnGibxM

في حين استضاف تشيلسي، على ملعب ستامفورد بريدج، نادي أستون فيلا.
شهدت المبارة عودة مهاجم تشيلسي، الإسباني دييجو كوستا، من الإيقاف والذي بلغ أربع مباريات على خلفية مشاجرته في مباراة أرسنال, كوستا، لم يعد وحسب بل سجل هدف تشيلسي الأول بالدقيقة 34، من الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني بالدقيقة 54، أحرز الإسكتلندي آلان هاتون، بالخطأ في مرماه، هدف تشيلسي الثاني، ليحرز البلوز فوزهم الثالث هذا الموسم ويحققوا ثلاث نقاط مهمة رفعت رصيدهم لأحد عشر نقطة بالمركز الثاني عشر.
بينما بقى رصيد أستون فيلا، عند أربع نقاط بالمركز قبل الآخير.

https://www.youtube.com/watch?v=-yLMoXCWzDA

ولعب إيفرتون، على ملعبه، جوديسون بارك، ضد مانشستر يونايتد.
قدم الفرنسي مورجان شنايدرلين، اليُمنى منحت التقدم للضيوف في الدقيقة 18، بعد الهدف الأول باربع دقائق أضاف الإسباني أندير هيريرا، الهدف الثاني للشياطين الحمر.

017D679C0000044D-3055246-image-a-51_1429970853418

وفي الدقيقة 62، من عمر المباراة استطاع كابتن منتخب إنجلترا وهدافها التاريخي، واين روني، أن يحرز هدف مانشستر الثالث، وهو هدف روني الأول، ضد ناديه السابق، في الجوديسون بارك منذ 2007.
judas

تلك الثلاثية رفعت رصيد مانشستر، لتسعة عشر نقطة بالمركز الثالث، بينما تجمد رصيد إيفرتون، عند ثلاثة عشر نقطة بالمركز التاسع.

https://www.youtube.com/watch?v=HLOeg7gjG7c

وعلى ملعب سيلوريست بارك، استضاف نادي كريستال بالاس، نادي ويستهام يونايتد.
تقدم كارل جينكيسون، للضيوف في الدقيقة 22 من الشوط الأول قبل أن يتعادل بعد ذلك بثلاث دقائق الفرنسي يوهان كاباييه، من ركلة جزاء إثر عرقلة جينكسون، لدوايت جايل.
وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة، تعرض لاعب كريستال بالاس، جايل، للطرد بعد حصوله على الإنذار الثاني، ليُكمل بالاس، اللقاء بعشرة لاعبين.
قبل نهاية المباراة بدقيقتين تمكن الأرجنتيني، مانويل لانثيني، من إحراز هدف التقدم لويستهام، وفي الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع أحرز الفرنسي ديمتري باييه، هدف الضيوف الثالث، ليحرز ويستهام، نقاط المباراة الثلاث ويرفع رصيده لسبعة عشر نقطة، في المركز الرابع، بينما بقى رصيد كريستال، عند خمسة عشر نقطة بالمركز السادس.

https://www.youtube.com/watch?v=Yz4mec3icOw

ساوثهامبتون، استضاف على ملعب سانت ماري، نادي ليستر سيتي.
المدافع البرتغالي جوزيه فونتى، افتتح التسجيل بهدف في شباك ليستر، في الدقيقة 21، وأضاف الهولندي فيرجيل فان جيك، الهدف الثاني لأصحاب الأرض بالدقيقة 37، لينتهي الشوط الأول بتقدم ساوثهامبتون، بهدفين نظيفين.
لكن ليستر، في الشوط الثاني عاد لهوايته بقلب نتائج المباريات، فالإنجليزي جيمي فاردي، قلص النتيجة في الدقيقة 66، قبل أن يعادل اللاعب نفسه النتيجة لليستر، في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، بهدفٍ منح فاردي، صدارة هدافي البريميرليج بتسعة أهداف، كما أصبح أول إنجليزي يحرز ستة أهداف في ست مباريات متتالية.
رصيد ليستر، ارتفع لستة عشر نقطة، في المركز الخامس، وكذلك ارتفعت نقاط ساوثهامبتون، لثلاثة عشر نقطة، بالمركز الثامن.

https://www.youtube.com/watch?v=Q1WImInPdJw

وحل نادي ساندرلاند ضيفاً على ملعب هاوثورنس ونادي ويست بروميتش ألبيون.
البوروندي ساديو براهينو، أحرز هدف اللقاء الوحيد بالدقيقة 54، لصالح ويست بروم، ليضمن بهدفه نقاط اللقاء الثلاثة كاملة لأصحاب الأرض الذين ارتفع رصيدهم لأحد عشر نقطة بالمركز الثالث عشر، في حين بقى رصيد ساندرلاند، الذي تولى ألارديس، تدريب الفريق خلفاً لأدفوكات، عند ثلاث نقاط، في المركز الآخير، وبقى النادي الوحيد لم يحقق الفوز في أي مباراة بالبريميرليج حتى الآن.
أبرز لقطة في اللقاء كانت مساعدة الفنزويلي سالمون روندون، لاعب ويست بروم، للاعب ساندرلاند، الأمريكي دي اندريه يدلين، ومنعه من السقوط أرضاً.

آخر مباريات السبت، لُعبت على فيكاريدج رود، بين واتفورد، وضيفه أرسنال.
الشوط الأول لم يشهد أهداف رغم المحاولات من الفريقين التي قابلها وتصدى لها حارس واتفورد “جوميز” وأرسنال “بيتر تشيك”.
في الشوط الثاني سجل التشيلي ألكسيس سانشيز بالدقيقة 62، هدف التقدم لأرسنال، بعد ذلك بست دقائق أحرز الفرنسي أوليفيه جيرو، هدف أرسنال الثاني، قبل أن يختتم الويلزي أرون رامسي، أهداف اللقاء بهدف ثالث في الدقيقة 74، لأرسنال، الذي فاز في مباراته الثانية على التوالي بثلاثة أهداف وبأداء مقنع لجماهيره ليصل لنقطته التاسعة عشرة والمركز الثاني بجدول الترتيب.
بينما واتفورد، لازالت نقاطه عشرة في المركز الخامس عشر.

https://www.youtube.com/watch?v=kB-1o8OKxeg

يوم الأحد، أٌقيمت مباراة وحيدة على ملعب جيمس بارك بين نيوكاسل ونادي نورويتش سيتي.
الهولندي جورجينيو فينالدوم، بدأ بالتهديف لنيوكاسل، في الدقيقة 14، لكن الكونجولي ديوميرسي مبوكاني، عادل النتيجة لنوريتش في الدقيقة 20، بعد ذلك بست دقائق، أحرز فينالدوم، هدف نيوكاسل وهدفه الثاني، وأحرز الإسباني أيوث بيريث، هدف نيوكاسل الثالث، في الدقيقة 33، بعدها بدقيقة قلص الإنجليزي ناثان ريدموند، النتيجة، لينتهي الشوط الأول بتقدم نيوكاسل، بثلاثة أهداف مقابل هدفين لنورويتش.
في الشوط الثاني، سجل الصربي أليكسندر ميتروف، الهدف الرابع لنيوكاسل،بالدقيقة 64، وبعد الهدف بدقيقتين أحرز فينالدوم، الهدف الخامس لفريقه والثالث له، قبل أن يعود نفس اللاعب ويسجل الهدف السادس لنيوكاسل وهدفه الرابع “سوبر هاتريك” قبل نهاية المباراة بخمس دقائق، ليمنح نيوكاسل، أول فوز له بالبريميرليج هذا الموسم وبسداسية على ملعبه بعد أن هُزم بسداسية الجولة الماضية من مانشستر سيتي.
وذلك الفوز ارتفع رصيد نيوكاسل، لست نقاط وكذلك ارتفع ترتيبه للمركز الثامن عشر، بينما ظلت نقاط نورويتش سيتي، تسعة، يحتل بهم المركز السادس عشر.

https://www.youtube.com/watch?v=63Wj5oyCNjk

آخر مباريات الجولة جمعت بين سوانسي سيتي، وستوك سيتي، على ملعب الأول، الحرية.
الضيوف تقدموا مبكراً عن طريق الكرواتي بويان كريكتش في الدقيقة الرابعة، من ركلة جزاء حصل عليها اللاعب إثر عرقلة أشلي ويليام، له داخل منطقة الجزاء.
هدف بويان، ورغم وقته المبكر إلا أن باقي وقت المباراة لم يشهد تسجيل أي هدف، لتنتهي المباراة بهدف وحيد رفع رصيد ستوك سيتي، لإثنتي عشرة نقطة بالمركز الحادي عشر، بينما بقي رصيد سوانزي، عند عشرة نقاط بالمركز الرابع عشر.

https://www.youtube.com/watch?v=9uDEWp_KgA0

جدول ترتيب فرق البريميرليج من موقع البطولة الرسمي

Untitled.jpg09

عن الكاتب
تهاني سليم