الآن تقرأ
أساطير القطط عبر التاريخ

ترجمة واعداد/رفيدة الشريف

1

لن تنسى القطط أنها كانت فى يوم من الأيام آلهة تُبجل وتُعبد لغموضها وغرابتها. لقد برعت الثقافات القديمة فى حبك الأساطير حول القطط وسلوكها المحير, قصص عجيبة لازالت قادرة على بعث القشعريرة فى ظهورنا حتى اليوم.

لعدة قرون مُجدت القطط واُضطهدت أيضا, بفضل القصص الشعبية عن القطط الشيطانية والقطط المقدسة. فى الواقع أحيانا اشك فى أن القطة عندما تقفز وتستكين فى حجرك ربما يكون لديها بعض الأسرار تريد مشاركتك إياها! وبرغم أنها لا تقول شيئا فى الغالب, إلا اننى جمعت حكايات عنها من فولكلور العالم وبعض الخرافات الغريبة عبر التاريخ.

القطط المقدسة

اتخذ المصريون القدماء الأسد والنمر والقطة رموز للقوة والسلطة. لكن ثقافات بلاد الرافدين أعلت من شأن القطط ورفعتها الى مصاف الآلهة. فكانت هناك مدينة تقع على دلتا النيل تسمى بوباستيس, عبدت فيما مضى إلهة برأس قطة تسمى باست, والتى ارتبطت بالسعادة والمتعة والرقص ودفء الشمس.

2

فى الصين تعتبر القطة لى شو إلهة الخصوبة التى تستقبل القرابين فى نهاية الحصاد, بينما فى الهند القديمة القطة المقدسة ساست Sastht كانت إلهة الأمومة.

كما امتلك الأوروبيون القدامى رموزهم المتعلقة بالقطط. ففى القرن الأول عُبدت فى ايرلندا إلهة برأس قطة, ويزين الفولكلور الايرلندي قط اسود ضخم يسمى ايروسكان Iruscan, اى ملك القطط .

3

فرايا, إلهة الحب والجمال عند قبائل الفايكنج, كانت تركب مركبة تجرها “أكثر الحيوانات حنانا, القطة”. وقد امتلكت الإلهة سلطة ونفوذ فوق “العالم التاسع”, والذي يعتقد بعض المؤرخون انه ربما يشير الى الحيوات التسع المزعومة التى تمتلكها القطط.

قطط الحظ

تعتقد الثقافات البوذية والبورمية والسيامية ان القطط تعتبر عائل لبعض الأرواح البشرية المقدسة بعد الموت. هذه الأرواح المختارة تسكن القطط لبقية حياتها, وهى بذلك تسمح للروح الراحلة الوصول الى الجنة.

قديما فى اليايان كان يتم تبجيل القطط وكانت تُحفظ فى المعابد لحراسة المخطوطات النفيسة. وقد اُعتبرت القطط غالية وقيمة حتى القرن العاشر, وكان يمكن للنبلاء فقط امتلاكها.4

خلال العصور الوسطى اعتقد الناس انه لو عبرت قطة سوداء طريقك او مرت على منزلك, كان ذلك علامة على الحظ الطيب. لكن هذه الحالة السامية للقطط كان لها ايضا جانبها السلبي. فقد شاع استخدام القطط كقربان, فكانت تُحرق للحماية من الساحرات, وكانت القطط الصغيرة تُدفن فى البنايات لتحميها من الفئران.

القطط الشريرة

تؤكد واحدة من أقدم الخرافات المتعلقة بالقطط الشريرة فى التاريخ ان القطط كانت في الأصل مصاصي دماء قادرة على سرقة أنفاس الطفل النائم. ربما لهذه الخرافة اصل فى الحكايات العبرانية عن زوجة آدم الأولى المكروهة, ليليث مصاصة الدماء. تحكى القصص انها كانت تتخذ شكل قطة سوداء ضخمة تسمى البروشا El Broosha, وفريستها المفضلة: الأطفال.

5

كما اعتبرت العصور الوسطى أيضا القطط أنها مخلوقات شريرة تمتلك قوى مفزعة ساحرة. فبأسنانها سم, ولحمها فاسد, وشعرها يسبب الاختناق وأنفاسها تصيب الإنسان بالسل.

وكان هناك اعتقاد ان القطط يمكن ان تجعل الجعة حامضة وأنها تحمل الأرواح الى الشيطان. فى فترة مبكرة من تاريخ أوروبا وأمريكا, كان الناس يخشون القطط السوداء على وجه الخصوص لان الأسود كان لون الظلام والليل, ومن ثم فهو مرتبط بالأشياء الشريرة والخبيثة.

7

القطط الطيبة

فى الأزمنة الغابرة, كان لون القطة يحدد مصيرها غالبا. فى الفولكلور الايرلندي القطط ذات لون درع السلحفاة تجلب الحظ الحسن. وتوضح خرافة بوذية ان القطط ذات اللون الداكن تعد بالذهب, بينما القطط ذات المخالب المتعددة (اى متعددة الأصابع) تحمل الحظ الحسن.

8

فى الفولكلور الفرنسي اذا قامت قطة بيضاء غريبة بالمواء على عتبة دارك هذا يبشر بزواج سريع. فى جنوب انجلترا, القطة السوداء هى هدية الزواج السعيد. وإذا عطست القطة وسمعتها العروس فى يوم زفافها, ستأتيها أخبار طيبة. لا تدس على ذيل القطة إلا إذا كنت لا تريد الزواج فى هذه السنة!!

المصدر: هنا

 

عن الكاتب
رفيدة الشريف
1التعليقات
  • 14 أغسطس، 2016 at 9:39 م
    الإيجابيات

    I am sure this paragraph has touched all the internet visitors, its
    really really nice paragraph on building up new webpage.

    السلبيات

    I am sure this paragraph has touched all the internet visitors,
    its really really nice paragraph on building up new webpage.

    I am sure this paragraph has touched all the internet visitors, its really really nice paragraph on building up new webpage. http://Yahoo.net/

أضف ردك