الآن تقرأ
مسابقة عن أفضل تغطية صحفية لـ “هجرة اليد العاملة” للهواة والمحترفين

تُنظِّم منظمة العمل الدولية مسابقةً عالمية تحمل عنوان “وضع تقارير ملائمة عن هجرة اليد العاملة” ، بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين في 18 ديسمبر.

تقام هذه المسابقة من أجل منح التقدير للتغطية الإعلامية “المثالية” في التحقيقات الصحفية الدقيقة عن قضايا هجرة اليد العاملة، ويصادف هذا العام اثنتين من الذكريات السنوية المهمة للمعايير الدولية للهجرة هما الذكرى الأربعون لاتفاقية العمال المهاجرين (الأحكام التكميلية) رقم 143 لعام 1975، والذكرى الخامسة والعشرون للإتفاقية الدولية للأمم المتحدة بشأن حماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم لعام 1990.

تستقبل المنظمة الدولية المشاركات حتى الأول من ديسمبر 2015، والمسابقة مفتوحة للصحفيين المحترفين والهواة، والعاملين في مجال البث المرئي والوسائط الإعلامية المتعددة، بشرط أن تكون المواد المقدمة قد نُشرت بين الأول من يونيو 2014 والأول من ديسمبر 2015.
ستُقيِّم المشاركات لجنةٌ مكوَّنة من خمسة أعضاء، وستختار أفضل عشر مواد من كلٍّ من فئتي الصحفيين المحترفين والهواة، ويجب أن تكون المواد متوافقة مع الأخلاقيات الأساسية للصحافة، وستُقيَّم التحقيقات التلفزيونية وتقارير الوسائط الإعلامية المتعددة وفق المعايير التالية:
الإبداع، الدقة، وأن تُبذل جهودٌ لضمان حماية الفئات الضعيفة والمصادر والمكونات الحساسة الأخرى للقصة بعدم تقديم معلوماتٍ غير ضرورية يمكن أن تتسبب بضررٍ من خلال مثلاً عرض صورٍ أو ذكر أسماء أو مواقع، الخ، بالإضافة لذلك أن يَستخدم التقرير منهجيةً قائمة على الحقوق.

يمكن إرسال المواد بأي لغة، مع إرفاق ترجمةٍ دقيقة لها أو لأي جزءٍ منها باللغة الإنجليزية أو الفرنسية أو الإسبانية إن كانت بلغةٍ مغايرة.

تقدِّم منظمة العمل الدولية جائزةً قدرها 1000 دولار لفائزٍ واحد من كلٍّ من فئتي الصحفيين المحترفين والصحفيين الهواة على عمله في وضع تقارير ملائمة عن موضوع هجرة اليد العاملة، وسيتم الإعلان عن الرابحَين في 18 ديسمبر 2015 بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين. كما سيُعرض عملاهما الفائزَين على موقع منظمة العمل الدولية، مع الترويج لهما على نطاقٍ واسع كمثالٍ على الممارسات الجيدة في جميع أرجاء المعمورة.

للمشاركة في المسابقة، يجب ملىء الإستمارة الإليكترونية.. هنا،  قبل 1 ديسمبر 2015

عن الكاتب
سعاد أبو غازي
خريجة كلية الآداب قسم الإعلام عام 2008، عملت كمحررة شئون ثقافية في مجلة بص وطل الالكترونية، ومراسلة لشبكة الصحفيين الدوليين وهنا أمستردام، سعاد أبو غازي انشأت أول مدونة متخصصة في صحافة الخدمات في مصر عام 2010، ومستمرة حتى الآن في تقديم خدمة للصحفيين والعاملين في منظمات المجتمع المدني والفنانين المستقليين، كما انها تهدف لتصبح وكالة أنباء صغيرة متخصصة في صحافة الخدمات.
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق