الآن تقرأ
تقرير إعلاميون مراقبون .. نوفمبر ..
قناة النهار في 29 نوفمبر, عادل حمودة يستضيف وزير الثقافة حلمي النمنم الذي يقول :” أثناء دولة المرشد في مصر ألحد نحو 2 مليون مصري وهذا لم نره خلال دولة السادات ولا عصر مبارك وفي إحصائية لمؤسسة فرنسية قالت إن الملحدين وصلوا في عصر دولة المرشد والإخوان ومحمد مرسي إلى 4 مليون ونص . ” ويرد المذيع عادل حمودة : صح .
هنا خرجت الفقرة الإعلامية بأرقام عن نسبة الذين ألحدوا في عصر الرئيس محمد مرسي والتي قال وزير الثقافة إنها 2 مليون وربما تصل إلى 4 ونص مليون طبقا لمؤسسة فرنسية لم يذكر اسمها لكن المذيع الصحفي عادل حمودة لم يسأل ضيفه عن المصادر لهذه الأرقام وهل هي مصادر رسمية لديه وما هو اسم المؤسسة الفرنسية لأنها أرقام تبدو خطيرة في دولة تعلن في دستورها أن دينها الإسلام وهو ما يغيب أهم قواعد الإعلام وهو الدقة كما أن المذيع قال ( صح ) ليؤيد كلام ضيفه وهو ما يؤدي إلى غياب الإنصاف تماما ويجعل الفقرة موجهة فقط لتشويه فترة حكم مرسي لصالح حكم مبارك والسادات دون أي تدقيق أو موضوعية.
وزير الثقافة حلمي النمنم : ما فعلته جماعة الإخوان في مصر لم تفعله اسرائيل . اسرائيل ضربت مدرسة بحر البقر بينما الإخوان فجروا مستشفيات بحضانات أطفال ،، ويرد المذيع عادل حمودة قائلا : وسحلوا الناس في الشوارع أيضا . *هنا أيضا اختلط الرأي بالمعلومة حيث لم يحاول المذيع أن يسأل ضيفه المسئول في الدولة هل هذا رأي أم انها معلومات تطلقها كوزير للثقافة من خلال دراسة مقارنة بين ضرر الإخوان وضرر الحرب مع اسرائيل .
الدقة غابت عن الفقرة الإعلامية حيث لا توجد أي إحصائيات توثق كلام الوزير النمنم ولم يحاول المذيع التدقيق أو اعتماد الإنصاف بالرد على ضيفه بل زاد من الأمر عندما قال وسحلوا الناس فأصبحت الفقرة مجرد تشويه لمجموعة ليس لها أي حق للرد .
**اليوم السابع في 22 نوفمبر تنشر عنوان يقول – أسرة المعزول تستمتع بالحشيش والزواج بعد ارتداء والدهم “البدلة الحمرا”.. نجل مرسى يعلن زواجه من إسراء النجار بعد قصة حب.. قضية الجماعة لم تشغله عن العشق والغرام.. والزوجة تتغزل فى أسامة أمام الجميع .
موقع اليوم السابع استخدم عنوانا مسيئا لأسرة محمد مرسي واستخدم لغة تتعارض تماما مع أخلاقيات ومواثيق الشرف الصحفية حيث حاول المحرر أن يحدث تناقضا أخلاقيا بين ما تعيشه أسرة مرسي وتصرفاتها الشخصية وهو الأمر الذي يتنافى مع الأخلاق وقواعد الإنصاف وأيضا الدقة حيث استخدم المحرر أخبار قديمة ليضع هذا العنوان ويقيم تقريرا للتشويه فقط وليس للتنوير
 **قناة القاهرة والناس في 20 نوفمبر المذيع أسامة كمال يوجه كلامه للدكتور عبد المعنم أبو الفتوح ويقول : انت مش شايف اللي اتحقق في مصر من إنجازات وتطالب بانتخابات رئاسية مبكرة ، وبتقول إن الفوضى هتعم مصر ! صحيح تنطبق عليك الأية ” إنها لا تعمي الأبصار ولكنها تعمي القلوب التي في الصدور ” *هنا وجه المذيع كلامه لشخص غائب واتهمه بأنه لا يرى ما يتحقق من انجازات وكان يجب عليه أن يتصل به ولو على الهاتف ليستفسر منه عن رأيه ليحافظ على قاعدة الإنصاف ، كما روى المذيع آية قرآنية دون تدقيق في النطق وقال (إنها لا تعمي ) مستخدما حرف الياء في تعمي والصحيح أنها تعمى بالألف اللينة ..
*قناة القاهرة والناس في 18 نوفمبر إبراهيم عيسى يتحدث عن تصريحات وزير السياحة هشام زعزوع التي قال فيها موجها كلامه لروسيا بعد إعلان سقوط الطائرة بقنبلة ” خليك ورا الكداب لحد باب الدار وبعدين قولوا لنا فين الخرم واحنا نسده لكم لكن المشكلة سياسية ” ابراهيم عيسى قال لزعزوع تصريحاتك تنم عن ضعف وبعدين الخرم عندكم انتم وانتم اللي صنعتم الخرم ده . المذيع استخدم نفس لغة الوزير بدلا من أن يتجنبها بل وزاد عليها وأخذ يهاجم الوزير بدلا من محاولة مناقشة القضية بموضوعية لتنوير المشاهد واختلط الرأي بالمعلومة تماما حيث تحدث الوزير عن رأيه وهو ما فعله المذيع أيضا فغابت المعلومة تماما عن المشاهد مما أدى إلى غياب الدقة تماما .
**قناة صدى البلد في 18 نوفمبر 2015، قال المذيع أحمد موسى إن دعوات إحياء ذكرى محمد محمود تهدف إلى الدمار والخراب ومحاولات اقتحام وزارة الداخلية كما حدث فى السابق، وتابع: “محمد محمود هى اللى جابت لنا الخراب والدمار”، مين اللي قبضكم ومشغلكم”. هنا قام المذيع باتهام أشخاص ومجموعات غير موجودة دون أن يسمح لأي منهم بأي نقاش موضوعي ليغيب الإنصاف عن الفقرة ثم قال مين اللي مقبضكم وهو ما يدخل في إطار التشويه المتعمد لفئة من المواطنين وهو ما يتعارض مع أخلاقيات الإعلام .
**في حلقة من برنامج الملف يتحدث الضيف اللواء حمدي بخيت عن بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة ويقول ” يا عيني بان كي مون ما نامش عشان صحفي اتقبض عليه ما نمتش ليه يا كي مون لما اتقتل 120 واحد ولا كنت واخد ترامادول وانت مالك ببلدنا يا أخي ما تخليك في خيبتك ، ويرد المذيع عزمي مجاهد ولا البرادعي ” الضيف استخدم لغة مسيئة وأخذ يهاجم بان كي مون والمذيع لا يحاول إيقافه أو يطالبه بالتعبير عن رأيه باستخدام لغة تتفق مع الرسالة الإعلامية لتنوير المشاهدين بل وافق المذيع على أسلوب ضيفه وأقحم هو اسم د.محمد البرادعي في الحديث ليناله جزء من الهجوم أيضا لتغيب قاعدة الانصاف .
في حلقة بتاريخ 17 نوفمبر 2015، قال سيد علي مقدم برنامج “حضرة المواطن” على قناة “العاصمة”،: “فيه حاجة اسمها النحس، رغم إني لا أؤمن بالمسألة وأرجو شريف إسماعيل (ميزعلش) من اللي هقوله، ولكن الوزارة من يوم ما جات النحس ملازمنا، وفي الريف بيقولوا غير العتبة، تعالوا نؤمن بالنحس ونغير العتبة احتمال الأمور تتعدل”. تعليقات المذيع سيد علي جاءت عقب ظهور نتائج التحقيقات التي أعلنتها روسيا بشأن سقوط الطائرة في سيناء، وقالت إن الطائرة سقطت بقنبلة هنا استخدم المذيع لغة مسيئة للحكومة ولا علاقة لها بأول أهداف المهنة وهي التنوير وبدلا من نقاش قضية سقوط الطائرة بشكل علمي تحدث عن النحس وربطه بما يحيط بمصر وهو أيضا حديث غير موضوعي ويبتعد عن اللغة الإعلامية الرصينة والتي تسمح للمذيع أن يعلق على الأنباء ولكن لتوضيح المعلومات .
**قناة العاصمة في 15 نوفمبر، هاجم الضيف سعيد حساسين خلال لقائه في برنامج ” الملف” مع المذيع تامر أمين، قائلاً:« اتحداك لو طلعت 100 جنيه وتدي للغلابة من جيبك، نواب الشعب، ناس محترمة ، انت بتاخد 5 مليون جنيه وما بتساعدش حد ، ياعم تامر ابعد عن أعضاء مجلس النواب، وتابع حساسين: «العار يا تامر بيه إنك تبيع بلدك بالدولار يا سيادة الإعلامي ” الضيف هاجم تامر أمين ومذيع البرنامج عزمي مجاهد يؤيد كلامه ويتركه ليهاجم شخص غير موجود ويحاول تشويهه والمذيع لم يحاول إيقافه ليغيب تماما الإنصاف وتتحول الفقرة الإعلامية إلى وسيله لتشويه شخص غير موجود بعيدا عن قاعدة الإنصاف وبها حق الرد .
**راديو مصر في 15 نوفمبر الساعة 9 مساء برنامج يستضيف الصحفي د. محمد بسيوني ، المذيعة سارة تقول ” احنا هنا بنقول داعش صناعة أمريكية فيرد زميلها المذيع احنا ما بنقولش يا سارة لكنها تعيد قولها من جديد لا احنا بنقول بناءا على كلام وتيارات إسلامية . ثم يقول الضيف بسيوني ” داعش هي التي رتبت الهجرة الجماعية لأوروبا لاختراق الإرهاب لدول أوروبا وداعش بتعتبر اردوغان الخليفة وتقريبا كل الدول الأوروبية استوردت بترول من داعش اللي تملك 60 % من بترول العراق المذيعة أطلقت ما يمكن اعتباره معلومة بأن داعش صناعة أمريكية ورغم محاولة زميلها نصحها لكنها أصرت على تغييب الدقة ثم عندما تحدث الضيف عن أن داعش هي التي رتبت الهجرة الجماعية لأوروبا وأطلق ما يعتبره هو معلومات لم يحاول المذيع أو المذيعة إيقافة وسؤالة عن توثيق هذه المعلومات الخطيرة وهو ما جعل الفقرة وكأنها موجهه ضد المهاجرين وتركيا وليست فقرة تنويرية توثق المعلومات التي تطلقها للمستمعين للمحطة الإذاعية .

 

عن الكاتب
قل
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق