الآن تقرأ
مدخل عن التوعية الجنسية للأطفال “مترجم”

المقال ده جميل جداً .. كمدخل عن التوعية الجنسية للأطفال .. وبيقسم المعرفة بحسب العمر
بحيث المفروض الطفل فى المرحلة العمرية المُعينة يعرف أيه عن الجنس ..

وبيستهل المقال كلامه
بنصيحة إنه عندما تبدأ الكلام مع أطفالك عن الجنس .. أجعل المحادثة مناسبة للعمر
بمعني
– فسر الكلام بالشكل الذي يتفهمه الطفل مناسباً لعمره
-لاتظن إنك هتقدر تغطي كل النقاط مرة واحدة .. الاطفال الصغيرة أكثر أهتماماً بالحمل والولادة أكثر من الجنس ذاته مثلاً ..

وبيتكلم بشكل علمي إن الاطفال مختلفيين طبعاً لكن ده مرشد عام يتحدث عن ماذا يجب على الاطفال معرفته عن الجنس والتكاثر بما يناسب أعمارهم

نبدأ..

من الولادة حتي عمر سنتين :
يجب على الاطفال معرفة كل أسامي أعضاء الجسم متضمناً الاعضاء التناسلية
أغلبيه الاطفال في سن سنتين قادرين على التفرقة بوضوح مابين الذكر والانثي ويستطيع معرفة هل هذا الشخص ذكر أم أنثي

الطفولة الاولي من خمس لثمان سنوات :
الاطفال يجب أن يتفهموا فى هذا السن إن بعض الافراد يمين يمليون للجنس الاخر
وبعضهم يميل لنفس الجنس “مثليين” أو يميل للجنسين معاً
ويجب إيضا أن يعرفوا بوجود الجنس فى العلاقات العاطفية

الاطفال يجب أن يعرفوا عن القواعد الاجتماعية عن الخصوصية والعري و الاحترام للعلاقات الاخري بكل أشكالها

الاطفال في هذا السن يجب أن يتعلموا القواعد عن البلوغ قبل حدوثه حتي ﻷن بعضهم سيخوض تجربة البلوغ ماقبل سن العاشرة

وتفهم الاطفال للتكاثر الجنسي يجب أن يتطور ويستمر ويمكن أحياناً أن تدخل دور الجنس فى التكاثر بشكل مباشر فى تعليمك للأطفال في تلك الحقبة العمرية

من عمر التاسعة وحتي الثانية عشر :

بالاضافة لكل ماسبق والمفروض إنهم تعلموها بشكل فعلي فعلاً الاطفال في تلك الحقبة يجب أن يعرفوا عن الجنس الامن و ووسائل منع الحمل
ويجب أن يعرفوا ماذا يجعل العلاقة جيدة وما يجعلها سيئة بشكل عام وبشكل جنسي

ويجب عليهم أن يتعلموا كيفية الحكم
على العلاقة الجنسية والجنس فى وسائل الاعلام إذا كانت حقيقة أو زائفة واقعية أو خيالية .. سواء كانت إيجابية أو سلبية

المراهقة من عمر الثالثة عشر الى الثامنة عشر :
المراهقون هم أشخاص خصوصيين جداً فى العموم
فلو قام الوالدين بتوعية المراهقيين منذ الصغر عن الجنس هذا سيرفع فرصة أن يشاركهم فى سن المراهقة فى تفاصيلهم الخاصة و الصعوبات والمخاطر التي يمكن أن يتعرضوا لها بشكل عام فى علاقاتهم

تعليق : المقال مختصر ومباشر ومحترم جداً مرتبط فى الاساس بالتوعية المجتمعية الخاصة بالعالم الغربي
وكثير من التعليقات ستتكلم عن عدم مناسبته لمجتمعنا العربي الشرقي إلخ ..
أرد عليهم وأقول لهم مجتمعنا العربي الشرقي المحافظ جميعنا نعرف إنه مجتمع مريض جنساني مشوه منحرف جنسياً و مبكوت والسبب الاساسي هو عدم المعرفة وعدم التوعية المباشرة المفتوحة
الجنس شئ حيوي وطبيعي فى حياة البشر من حق الطفل يتعلمه زي تعلمه كيفية تناول الطعام أو السباحة إلخ ..
الواقع يعترف بنجاح طريقتهم و فشلنا الذريع ..

المقال الاصلي : هنا

(Visited 3٬000 times, 1 visits today)
عن الكاتب
أحمد منصور
كاتب ومدون وطبيب مصري شاب مؤسس مشروع سكسولوجي و عضو هيئة التحرير لمؤسسة قُل الصحفية
2التعليقات
  • دولي دولي
    23 ديسمبر، 2015 at 7:38 م

    المقال اكثر من رائع… بصراحة شعرت بالقلق والتوجس لان ليس لدي خلفية عن موضوع الجنس كيف ساالقنه لطفلي لكن بااسلوب مهذب مرتب بحيث لااشعر بالخجل ولا هو يشعر بالخجل
    وكنت اتمني التفصيل في المقال عن المسموح والممنوع اكثر خصوصا لسن ال12فااصغر لان فعلا الاباء بيواجهوا مخاوف حول هالموضوع
    انا احب ان اظهر مشاعر الحب علنا مع زوجي امامهم كالقبل والاحضان ليفهموا ان هذا هو الاساس.الحب
    والباقي اتركه لكم في مقالكم القادم ترشدونا اليه..تحيتي الخاصة

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق