الآن تقرأ
اثنان وعشرون قاعدة لخلق قصة رائعة

الكل يعلم شركة بيكسار الرهيبة, أو على الأقل شاهد فيلمين أو أكثر من افلامها .. شركة بيكسار المميزة بافلامها الجرافيكس الخرافية, و التى حازت حتى هذة اللحظة على 27 و أوسكار و حوالى 8 مليار دولار كربح, و على سبيل المثال و ليس الحصر :-

  • Monsters inc.
  • Finding Nemo
  • Toy story
  • Wall-E

و تتميز هذة الشركة بقدراتها على خلق قصص غاية فى الابداع و التميز, و تحويلها الى أفلام, و قد وضعت اثنين وعشرين قاعدة لخلق قصة رائعة, تنتمى الى الأدب الخيالى و تصلح لأفلام جرافيكس عالمية .. و من هنا يجب التلميح للفرق بين القصة و الرواية .. فالرواية هى جسد متكامل, و نوع من الأدب كامل بذاته لا يحتاج زيادة أو نقصان, أما القصة فهى روح ذلك الجسد, و لا يشترط تحويل القصة الى رواية .. فالقصة قد تصبح فيلم قصير أو طويل, و قد تتحول الى مسرحية أو مقالة أو حتى قصة قصيرة .. و القصة هى المرحلة التى تسبق الرواية فى التاليف, فالمؤلف يجلس ليفكر فى قصة جديدة, ليقوم بعد ذلك بتحويلها الى رواية ذات عناصر شرحناها مسبقاً .. و الآن اليكم ال22 قاعدة لقصة مبدعة

 ١- اعجابك بشخصية فى الاغلب يتعلق بمحاولاتها الوصول الى النجاح, و ليس النجاح نفسه.

 ٢- ضع فى ذهنك ما قد يبدو ممتعاً للقارئ أو المتفرج, و ليس ما قد يكون ممتعاً لك ككاتب (اعترض قليلاً على هذة النقطة, لميلى أكثر لآراء ماريو يوسا التى قد تختلف هنا).

  ٣- محاولتك الحفاظ على موضوع (تيمة) القصة مهم, لكنك لن تدرك النقاط الاساسية بها الا عند الانتهاء منها .. الآن ابدأ فى اعادة كتابتها.

 ٤- فى وقت من الاوقات كان …. و كل يوم …. و لكن يوماً ما …. بسبب …. بسبب …. حتى آخيراً …. (فى الواقع اتفق مع هذة النقطة فنحن حقاً نستطيع تلخيص أى قصة مستخدمين هذا القالب الفريد).

  ٥- بسط, ركز و اخلط الشخصيات .. تفادى الطرق المستقيمة .. قد تشعر هكذا انك تفقد الشخصية, و لكنك فى الحقيقة تطلقها حرة (هذة القاعدة الذهبية تنبثق من حقيقة اننا جميعاً متناقضين, و يصعب كتابتنا فى سطور أو صفات مباشرة).

  ٦- ما تحبه أو تجيده الشخصية فاجئها بالعكس تماماً, و فكر كيف ستتصرف حينئذ (هذة القاعدة ستساعدك كثيراً فى حبك العقدة و الحل).

  ٧- فكر فى النهاية قبل أن تفكر فى منتصف الاحداث .. النهايات اصعب مما تتصور

  ٨- انهى قصتك حتى و ان شعرت انها سيئة .. ستتحسن فى المرة القادمة .. عالمنا ليس مثالى لتكتب قصتك المثالية من المرة الأولى.

  ٩- اذا شعرت انك لا تستطيع الخروج من مشكلة ما فى احداث القصة, أو لا تستطيع أن تتوقع ما سيحدث .. فقط اكتب قائمة بكل الاحداث التى لن تحدث .. سيطرأ الحل فى ذهنك (هذة الطريقة قد تحفز العقل الباطن لايجاد حلول قوية فعلاً و هى طريقة معروفة فى العصف الذهنى).

١٠- افصل تماماً الجزئيات التى تحبها عن ذهنك .. فما تحبه فيها يمثل جزء من شخصيتك, و عليك ان تدرك و تحلل ذلك قبل استخدامها (حاول ان لا تسكب نفسك فى القصة .. التزم القليل من الحيادية .. فقط القليل, فمعروف انك من كتب القصة فى نهاية الأمر).

١١- كتابتك لافكارك فى ورقة يحسنها و يصلح من عيوبها .. الافكار الرائعة فى ذهنك تظل فى ذهنك (رؤيتك للفكرة بعينيك مختلف تماماً عن الاتيان بها).

١٢- احذف الفكرة الأولى التى تأتى فى ذهنك .. و كذلك الثانية و الثالثة و الرابعة و الخامسة .. فاجئ نفسك (قد نتفق أو لا نتفق على هذة الفكرة و لكن تذكر انها صالحة جداً فى حالة القصة الخيالية).

١٣- اجعل لشخصياتك آراء مختلفة .. فمجرد طبعها لا يكفى, و ان كان يبدو لك جيداً على الورق (قاعدة ممتازة لجعل الشخصيات مختلفة و فريدة و ليست مجرد شخصية مكررة).

١٤- لماذا يجب عليك ان تحكى انت الحكاية !؟ هل لأن افكارك و معتقاداتك تسيطر عليك .. تذكر ان تلك الافكار ستكون القلب النابض لقصتك.

١٥- ماذا ستشعر لو كنت مكان الشخصية فى موقف معين .. تذكر ان الفضل يرجع للموقف نفسه و ليس لك (فى هذة القاعدة ينبهنا لحقيقة ان المواقف هى المسئولة الأولى عن رد الفعل و لذلك فلا حرج ان تتخيل كيف ستتصرف فى موقف ما لكن تذكر ايضاً اختلاف الشخصيات)

١٦- ابحث دائماً عن التراكمات .. اجعل للقارئ سبب للبحث عن جذور الشخصية .. فماذا ستفعل لو فشلت الشخصية .. الحل يكمن فى تراكم الاحتمالات غير المتوقعة (قد تبدو قاعدة غامضة, و لكنها فى منتهى القوة .. تراكمات كل شيئ هى مفتاح الاحداث .. فكما للشخصية تراكماتمما يجعلها ذات عمق– .. فللأحداث ايضاً تراكمات .. لا تجعل الحل غير مقنع .. استخدم تراكمات احداث غير متوقعة لتحويل مسار القصة).

١٧- لا يوجد مجهود بلا نفع .. فاذا اجتهد فى نقطة ما, حتى لو لم تفيدك فى وقتها اتركها جانباً, و ثق انك سترجع لها فى وقت آخر لتجدها مجدية.

١٨- يجب أن تعى الفرق بين : بذل قصارى جهدك و القلق الزائد .. القصة تأتى من التجريب و ليس من التنقية, و محاولة ازالة الشوائب (جرب و اكتب القصة أو الجزئية أكثر من مرة, و لا تعتمد على تصليحها بعد الانتهاء منها, فهنا يكمن الابتذال).

١٩- المصادفات التى تورط الشخصية جيدة .. المصادفات التى تخرج الشخصية من الورطة غير مقنعة و مبتذلة (فى الواقع هذة الغلطة الغير مقصودة تحدث كثيراً, و هى محاولة ايجاد طريقة سحرية للخروج من الورطة .. فهذا دائماً يضعف القصة).

٢٠- على سبيل التمرين .. اتخذ فيلماً تكرهه, و حاول اعادة ترتيب احداثه لتصل الى نتيجة افضل.

٢١- يجب ان تُعرف الشخصية و الموقف جيداً .. فمثلاً لا تستطيع ان توصف شخصية بانها ممتعة ثم تسكت (الوصف ثم الوصف حتى يصل القارئ الى النقطة المعنية بدون الذكر المباشر لها).

٢٢- ماهو جوهر قصتك !؟ ما الهدف من قصها .. اذا كنت تعلم الجوهر, تستطيع دائماً بناء القصة بصورة صحيحة (تلح علىً هنا آليةالمعلومة المخبأة“.. فالجوهر لا يُصرح عنه مباشرةً, و ان كنت يجب ان تضعه أمامك اثناء الكتابة).

لقد قمت هنا بالمقدمة و الترجمة و الشرح اما النقاط نفسها فقد نتفق أو نختلف معها, و تذكر دائماً ان تلك القواعد التى تنصحنا بها شركة بيكسار انما هى لكتابة قصة خيالية مبدعة و ليست بالضرورة لازمة لكتابة روايتك و لكنها ستنفعك بالتأكيد.

لاقتراحات الأفكار للمقالات القادمة ..

https://www.facebook.com/Magedzzz 

(Visited 442 times, 1 visits today)
عن الكاتب
مينا ماجد
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق