الآن تقرأ
سكسولوجي – عن القضيب .. معلومات ستزيد ثقتك في نفسك !

نظراً لكمْ الأستفسارات التي تصل لـ” سكسولوجي “ عن القضيب بشكل مستمر وادراكاً حجم الخرافات والأساطير المتزايدة بشكل فج في ذلك الموضوع تحديداً فقد قررنا الإجابة علي كل الأسئلة المكررة في مقالة مُختصرة ونتمني ان يصل للجميع لتفادي لتكرار الإجابات ويصل ايضاً لمنّ لم يسأل كمعلومة عامة ..

  • الجينات وحجم القضيب .

الجينات هي المُتحكم الأول في طول وحجم القضيب، فهو كغيره من المواصفات الجسدية والشكلية التي تُشكلها الجينات الوراثية ويتحكم في مستوي نموها فيما بعد – بعد فترة البلوغ – نشاط الغدة النخامية ، ولذلك يوجد دائماً اختلاف في طول وحجم القضيب بين الذكور .

  • طول القضيب والقدرة الجنسية .

طول القضيب ليس معياراً مطلقاً للأداء الجنسي للذكور، بل ان قوة الإنتصاب وطول المدة اهم كثيراً من طول القضيب وكلاهما يُصنفان كأبرز المشاكل الجنسية الشائعة والتي تواجه الذكور في كل دول العالم ، اما ( قِصر طول القضيب عن الطول الطبيعي ) هو مشكلة ايضاً ولكنها ليست شائعة .

  • الطول الطبيعي للقضيب .

الطول الطبيعي للقضيب والمناسب للممارسة الجنسية الطبيعية يبدأ من 10 سم اما متوسط طول القضيب فهو نتاج إحصائيات ويختلف من قُطر إلي آخر ويتغير قليلاً مع زيادة العينة الإحصائية ولذلك لا يتم أعتباره مقياساً علمياً لطول القضيب الطبيعي.

  • السمنة وتأثيرها علي صحة القضيب .

زيادة الوزن والتي تُعرف بـ( السمنة ) تؤثر بشكل واضح في طول القضيب ( 1 – 2 سم ) ، وقوة الإنتصاب ( يحدث احياناً ضعف الإنتصاب بسبب ارتفاع الكوليسترول ) وبمجرد فقدان الوزن الزائد فيزداد طول القضيب تلك السنتيمترات.. والتدخين الشره قد يسبب ضعف الإنتصاب ويؤثر علي طول القضيب ( 5. – 1 سم ) .

  • تأثير الكحوليات والمخدرات علي صحة القضيب .

ادمان الكحوليات يُسبب ضعف الإنتصاب بجانب حالات فقدان الإنتصاب المفاجئ، بينما تناول القليل منها وعدم الإسراف فيها يساعد نسبياً علي تجنب سرعة القذف والحصول علي انتصاب قوي، اما المُخدرات الأخري فإنها تؤثر بشكل مباشر علي مدي استمتاع الذكر بالنشوة الجنسية .

  • علاج ضعف الأنتصاب وعلاج القذف المبكر مختلفين تماماً

الفياجرا هي علاج لضعف الإنتصاب وليس لها تأثير في زيادة المدة ويجب ان تُؤخذ بمعرفة الطبيب بعد التأكد من عدم وجود موانع كمشاكل القلب وغيرها ، بينما سرعة القذف علاجها هو حبوب ( جيوبكس – Joypox ) بمعدل حباية واحدة قبل الممارسة الجنسية بـ 2 : 3 ساعات علي الأكثر ، وتلك الحبوب متواجدة في الصيدليات كعلاج ليس له آثار جانبية علي عكس غيرها من طرق تأخير القذف بالأدوية.

  • ميل او انحناء القضيب .

يمكن ان يوجد هناك انحناء / ميل بسيط في القضيب لدي بعض الذكور ، هذا الأمر لا يُعد كمشكلة إطلاقاً طالما ذلك الميل لا يُعيق الإيلاج او يؤذي شريكتك جدياً ولذلك يمكننا التفرقة بين نوعين من الأنحناء ، الأول ( انحناء بسيط ) هو الطبيعي ويوجد بنسبة كبيرة من الذكور ، والثاني ( الأنحناء الحاد ) وتلك مشكلة اخري سنتحدث عنها قريباً وعلاجها هو التدخل الجراحي .

  • تأثير الأستمناء علي القضيب .

الأستمناء يعزز ويقوي العضلات الملساء في القضيب ويساعدك في تحسين قوة الأنتصاب وايضاً يمنحك القدرة تدريجياً علي التحكم في القذف اكثر إذا تم ممارسته بشكل سليم وآمن وذلك بتجنب ( العنف او الخشونة او الجفاف ) وهو ما يؤثر علي حساسية القضيب ويؤذيه تدريجياً، والممارسة المفرطة او الكثيفة للأستمناء تسبب إنهاك بسيط له يزول آثاره بمجرد الراحة لمدة من 2 – 3 ايام تقريباً .

في النهاية يجب ان نؤكد علي ان القدرة علي إمتاع شريكك لا تقتصر علي طول او حجم القضيب فقط بل إن القدرة علي فهمه وإثارته ومداعبته وإشعاره باللذة الجنسية والرغبة بك اهم كثيراً من امتلاك جسيم مادي يُمكن استبداله بـ( جسيم مادي صناعي آخر ) بكل سهولة .. ولذلك لا تعتمد علي تكوينك العضوي بل كن اكثر نضجاً من ذلك وطوّر اسلوبك ومهارتك الجنسية .

وكالعادة؛ نتمني لكم حياه سعيدة 😀

عن الكاتب
محمد الجلالي
مؤسس سكسولوجي، وطالب بكلية الحقوق جامعة طنطا، مُهتم بالفلسفة والسايكولوجي والسكسولوجي ..
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق