الآن تقرأ
شكل الإنسان في المستقبل- ما هو السيناريو المُفضّل لديك؟

لا يهم ما الذي سوف يحمله لنا المستقبل، سواء أصبح هذا المستقبل عالماً مائياً أو جليدياً أو احتلال لكوكب جديد، الأهم هو أن الإنسان سيحاول أن يتجنب الانقراض، وبمعنى آخر سوف يحارب من أجل البقاء.
ولا ندري لربما أصبحت أفلام “Armageddon” و “The Day After Tomorrow” واقعا نعيشه، ويتحتم على الإنسان وقتها أن يُعيد تكيّفه مع البيئة من جديد.
وبداخل هذا العالم الغامض، والذي يواجه تأثيرات التغير المناخي و الكوارث الطبيعية المدمرة، نصبح أمام سيناريو يصعب توقعه.

يجيب عن هذه التساؤلات د.ماثيو سكينر-  المتخصص في دراسة  علم أسلاف البشر بجامعة كينت – حيث شرح في لقائه مع قناة “Syfy”، كيف سوف يتطور جسم الإنسان حتى يحافظ على بقاءه حياً من خلال ثلاثة احتمالات مختلفة.

الاحتمال الأول: عالم الماء:
يرتبط هذا الطرح بظاهرة الاحتباس الحراري؛ إذ يؤدي ذوبان الجليد إلى ارتفاع هائل في مستوى سطح البحر، وهو ما سوف يُجبر الإنسان على العيش تحت الماء.

يقول سكينر: “سوف نرى تغيّرات في أجسادنا، تغيّرات تساعدنا على ممارسة السباحة بشكل أفضل، وعلى سبيل المثال، سوف تزداد أصابعنا طولا، وهو ما قد يتطور لامتلاكنا أصابع وأطراف مُكففة”، مضيفا أن الأمر الأكثر إثارة هو إمكانية ظهور غشاء راف – وهو جفن ثالث سوف يساعد في حماية العين من طبيعة البيئة تحت الماء.

الاحتمال الثاني: استعمار الكواكب:
لطالما كان الإنسان مُتيّما بفكرة السفر إلى الفضاء، وهنا يؤكد “سكينر” أن طعامنا سيتحول إلى الحالة السائلة أو قد يتحول إلى مجرد قرص يشبه أقراص الدواء، وهو ما سوف يهديء من الضغط على الفم، فيتقلص حجم الفك والأسنان، وقد تختفي بعض الأسنان.

الاحتمال الثالث: عصر جليدي جديد:
سوف يؤدي النقص في كمية ضوء الشمس إلى حدوث عصر جليدي ثان، وهو ما سوف ينتج عن تأثير الكويكبات والنشاط البركاني المتزايد والذي سوف يؤدي إلى ظهور كميات هائلة من الرماد تحجب ضوء الشمس.
ويستطرد “سكينر”: “أحد أهم الأشياء التي تحتاجها أجسادنا لأداء وظائفها هو امتصاص فيتامين “D”  من ضوء الشمس” ومن أجل زيادة قدرتنا على امتصاص هذا الفيتامين، ربما تصبح بشرتنا أكثر شحوبا، ويصبح لون شعرنا أفتح، وحتى نحافظ على دفء أجسادنا، سوف تزداد كمية الشعر عليه.

الرابط الأصلي:
http://www.independent.co.uk/news/science/what-humans-may-look-like-in-the-future-webbed-toes-fewer-teeth-and-extra-eyelids-a6811526.html

عن الكاتب
مريم كمال
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق