الآن تقرأ
نحترم مراحل النمو شوية‎

الموضوع ابتدى من مجرد نقاش حوالين نقطه إن الطفل الصغير لو حاولنا معاه  وهو في سن صغيرة إنه يمسك قلم و يكتب ده شئ بيضره قدام ، مش بس بيحسسه بعجزه عن القيام بالمهمة في الوقت الحالي أو تقل ثقته  بنفسه نتيجة فشله ده ، لكن كمان ممكن يدخل في مرحلي تهتهة و نبقى سببنا له مشكلة لمجرد إننا حاولنا نعلمه الكتابة في سن ميسمحش بتعليم المهارات الكتابية خالص ، لسه نموه و عضلات ايده و مستوى تحكمه في مسكة القلم متكونش .

أه كان الهدف نبيل و هو إننا نزوده بمهارات اعتقادا بإنه كدة هيسبق أقرانه اللي في نفس سنه أو أن ده هيخلي الواد نبيه و بيفهم أو أكثر ذكاء .

لكننا مش بنراعي حاجه اسمها مراحل نمو لم تكتمل بعد ، مرحلة عمرية هو بيمر بيها و ليها خواصها و احتياجتها و قوانينها .

وبعدين اكتشفت إن ده بيحصل على مستويات كتير في مراحل نمونا ،

هنلاقى مثلا الأطفال في سن 11و 12سنة اللي هو سن اعدادي تقريبا فية فئة منهم بتحب !! اة بتحب ومش الحب البرئ بتاع النظرة و دمتم على كده لاااا خالص ،

ده الحب بتاع بحبك و أول مسكة ايد و أول صوره و أول رحلة و اسم أول طفل !! العيال في دماغهم فكرة الجواز و التخطيط و رسم الأمنيات ، و اللي هينكر إن ده موجود يبقى هو مش مواكب تطور الأجيال دي حقيقي .

الأطفال بدأت تدخل و تفكر و تحس و تخطط لمرحله مش مناسبة لسنهم ولا دي خواص المرحلة العمرية دي خالص

حتى لو ده سن مراهقة الموضوع ميوصلش أبدا لارتباط و فركشة و أكتر من مره كمان ،

ده سن مفروض اهتماماته مستقبله و دراسته و هواياته وعلاقات اجتماعية و اندماجه في الوسط المحيط ، وملامح شخصيته اللي بقت تظهر بوضوح ، مفروض يكون بيكتشف نفسة الأول قبل مايجرى يكتشف شريك حياته في السن ده ، و يكتشف ميوله ده داخل على ثانوية عامة محتاج يكون واخد قرار بين علمي أو أدبى و هكذا .

البنات اللي في سن 16 و 17 سنة و بتتجوز و تلاقي نفسها قبل متوصل لل 20 أم لطفل أو اثنين ، أه النضوج نسبي بس في الأغلب السن ده بيكون موصلش لمرحلة النضوج الكافي اللي تخليها مسئألة عن بيت و عن اطفال و تربيتهم و تشكيل شخصيتهم .

بالإضافة إنها مش بتعيش سنها ده

اللي بيكون سن الجامعة والانطلاق و الخروج و الفسح و الطموحات و المستقبل اللي احنا في أول خطواته و المكان اللي بحلم أوصله لما اشتغل و الخبرات اللي بتعلمها من الحياة المحيطة .

فين الحاجات دي وأعيشها امتى و اتعلم منها امتى واستمتع بيها ازاي و أحقق نفسي بنجاحي بشهادتي و شغلي امتى واشوف العالم الخارجي بعيون ناضجة امتى ! . متخيلين إن الفئة دي بيفوتها كتير ! .

الشباب اللي في العشرينات من العمر و شايلين الهم و اللي خوفهم من بكرة مضيع عليهم انهارده ، انتوا في سن الطاقة و القوة ، مرحلة العشرينات دي تحديدا هي مرحلة اكتشاف الحياة والنظري اللي بتتغير و تنضج للأمور .

مفروض نكون أكثر نشاط و تفائل و جهد و مسئولية .

ليه بنسيب ده و نشيل هموم أكبر من أعمارنا ؟! لية بنسيب أحلى أيامنا تتسرق من بين ايدينا و نعيش بأفكار و متاعب اللي فى مرحلة الشيخوخة .

نقيس على كده الراجل اللي في الخمسينات و متصابي و أعماله كلها ميعملهاش مراهق وغيره وغيره .

وهكذا كتير من مراحل حياتنا بنعيشها سواء بمزاجنا أو غصب عننا واحنا ف قالب غير مناسب لنمونا ،

بعيش المرحلة المعينة دي بسن غير سني ، و دي حاجة مش صحية وغلط ، لأن وفقا لعلم نفس النمو والارتقاء إني كده كده عشان نموي يكمل فأنا لازم أعدي بكل المراحل ، بس بيبقى شئ كويس لما اواكب المرحلة اللي أنا فيها .

أعيش بحسب النمو الطبيعي اللي أنا فيه ، لا أسبق سني ف اتحط تحت ضغوط ممكن مستحملهاش أو محسش بمتعة المرحلة الفعلية اللي أنا فيها أو في أسوء الأحوال معيشهاش في وقتها و أرجع أعيشها في وقت متأخر أوي و ده يبقى اسمه “النكوص” يعنى بعيش بخواص مرحلة عمرية  أقل من سني بكتير .

ومن هنا جه تعبير “ده معاش طفولته اللي بنطلقه على شخص شاب بالغ لما تتحول كل تصرفاته لطفوليه ” .

احتياجنا النفسي بيقول اننا محتاجين نعيش كل المراحل و المرحلة اللي مش هنعيشها في وقتها ، هيجي وقت نحتاجها أو نحن ليها و نشتقلها و عشان نشبع احتياجنا ده  هنضطر نعيشها مكان مرحلة تانية و التانية مكان الثالثة و هكذا …. و دي حاجة اعتقد هتبعدنا كتير عن  العيش بسلام و الاستمتاع بالحياة .

#ياريت_نحترم_النمو

 

 

عن الكاتب
كاتي عياد
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق