الآن تقرأ
التنمية البشرية العكسية، محاولة لتأثيل المصطلح

تأثيل المصطلح تأصيله، و استخدامنا للفعل أثّل هنا لتبيان سعة اطلاعنا و ثراء مفرداتنا من ناحية، و من ناحية أخرى لخلق شعور محبط لدى القارئ بأنه قاصر الفهم فقير اللغة، و ذلك، أولى خطوات برنامجنا التنموي العكسي.

برز علم التنمية البشرية العكسية  (أو التنمية القشرية) مطلع القرن الجديد، تحديدا مع فيلم فول الصين العظيم، حيث يمكث محيي الشرقاوي خائفا مرتجفا في أول تجربة له مع ركوب السماء، ليقتحم ممتاز الدمنهوري الكادر بشكل مفاجئ، يولول على سقوط طائرة و وفاة جميع ركابها، قبل أن يشرح لمحيي بشكل مفصل كيف انتُشلت أشلاء الجثث الممزقة من بين ضلوع حديد الطائرة، و أن التشاؤم يسيطر عليه بشكل كلّي في الرحلة المقبلة. يبدو أننا سنموت جميعا وستعتصرنا الطائرة كقشر برتقال اسباني ( من هنا جاء اسم التنمية القشرية ).
ربما لم يدرك شومان في ذلك الوقت أنه يضع حجر الأساس لأكثر علوم الألفية الجديدة أهمية، مثلما لم يدرك نيتشه، مثلا، ما ستؤول إليه كتاباته المغمورة بعد وفاته. هكذا العظماء دائما.
فيما يلي، نستعرض أربع قصص ملهمة في التنمية العكسية، توضح لك كيف تخسر من حولك بأقل جهد ممكن.

1) المتاجرة في الطاقة العاطفية

“بداخل كل منا طاقة عاطفية و إنسانية مخزونة، لو وُصلت ببلد لأنارته لأسبوع كامل”
هكذا تخبرنا التنمية البشرية، بل و يقدر بعض العلماء المختصين طاقة كل فرد بحوالي الثمانين مليار دولار (وفقا لدراسات أجريت منذ عشرة أعوام). أُتبعت بنظرية ( التوزيع المتساوي للطاقة ) و التي تدعو كل إنسان لتوزيع باقات وردية من طاقته على الآخرين، لتحقيق التوازن البيئي، حيث قد يؤدي الاحتفاظ بالطاقة ( في حالة خسارة الأصدقاء أو البعد عن المحيطين ) إلى انفجار المثانة مثل بالون هيليوم رخيص.
لكن بدير البدار، الطالب في الفرقة الرابعة بكليتي الطب و الهندسة على التوازي شق لطاقته منفذا مغايرا تماما، فقد وقع عقودا مع أربع شركات غاز تركية، تمكنه من بيع طاقته لاستخدامها في الحفر و التنقيب، مقابل ثمن بخس كون به ثروة طائلة.
و رغم أن بدير بدأ يفقد أصدقاءه الذين اتهموه بتفضيل الأتراك بني عثمان على أبناء جنسه، متسائلين في ريبة ( بياخدوا الكهربا من أنهي حتة فيك يا بدير؟ ). لم يضعف يوما، و لم يعر العلاقات القديمة اهتماما، فقد عوضه عن ذلك علاقته بشركات الطاقة، التي سرعان ما يقطعها بدورها ليكون علاقات جديدة.
في النهاية، فإن العلاقات الإنسانية الحميمة لم تدر عليه مليما، بينما جعله بيع طاقته العاطفية مليارديرا في غضون 87 سنة. يُقال أنه المالك الحقيقي لجزيرتي تيران و صنافير في الواقع.

2) قوة رائحة الإبط
“في اليابان يقولون أنك إذا نهضت أربع مرات فإنك ستقع خمس مرات، وإذا نهضت ست مرات فإنك ستقع سبعة. الفارق دائماً لصالح الوقوع.
وكذلك رائحة إبطك فإذا استنشقها خمسة من أقربائك فسيبقى منهم أربعة، وإذا استنشقها أربعة فسيبقى منهم ثلاثة .. وهكذا.”
تلك المقولة قرأتها وأنا في اليابات أثناء إجراء دراسة عن الأنساب العرقية وتاريخها، وللأمانة فإنها سحرتني فترة طويلة، وجاوبت بشكل جزئي عن سؤالي الحائر بشأن أقرب الطرق لخسارة المقربين.
وقررت مراقبة حالة (هن – تعو – لق) لمدة سنة وسأحكي لكم قصة نجاحه:
كانت تجربته في البداية مبشرة للغاية، فعمله في مصنع العطور كان يُدر دخلاً لم يحلم به أبداً. ونظراً لسرية التركيبات الكيميائية بداخله فلم يكون مسموحاً لغير العاملين بالدخول. صاحب المصنع قام بتركيب جهاز الكشف عن بصمة العرق، فبصمة العرق لا تتشابه بين اثنين على وجه الأرض، الأمر الذي يضمن الحماية والسرية. لكن (هن – تعو –لق) كان نظيفاً للغاية، الأمر الذي جعل الجهاز لا يتعرف عليه يومين متتاليين ما أدى إلى خصم راتبه كاملاً وتغريمه عشرة آلاف ين.
هنا يقول (هن – تعو – لق) : “وقتها ذهبت للطيبة وطلبت منها أن تزرع لي سبعة مسام جديدة للعرق ومزرعة بكتيريا عند كل إبط، وطلبت منها أن تأخذ كلامي بجلدية (ههه). بعدها صرت لا أُطاق، الاستقالات توالت على المصنع، لم يبق سوى أنا والمروحة التي هونت على الأمر قليلاً.”
ويضيف ” خسرت كل أصدقائي المربين، لكن هناك من بعيد، عند من لم يصله خبر الرائحة، كانت الرغبة في التقرب إلي، فأنا صاحب مصنع عطور شهير، احتاج للعمالة دائماً ولدي أموال، كانت الناس البعيدة تصبح قريبة حتى يصبح الصبح فيرحلون، وهكذا..”
الأمر هنا ليس منوطاً عزيزي القارئ بالتقليد الحرفي والجراحي، البيض المسلوق والكرات والبصل الأخضر والأحذية المكتومة قادرة على صنع قصص مشابهة.

3) دجل في مدينة الزحام

السيد مختار النويعي أستاذ الشريعة و القانون بجامعة زويل و مالك نادي المطلقات للقضايا النوعية. بعد  أن أتم دراسته حصل مختار على الدكتوراة في السحر البني ( فشل في اختبارات السحر الأسود لاتساخ أظافره ) من مدرسة هوجورتس الدولية ( شعبة لغات ) ، و قرر التفرغ لأعمال السحر و الشعوذة، فقام بفتح مكتب طائر بمدينة نصر، سرعان ما أخذت عليه الرجل و بات شهيرا بين سيدات الطبقة العليا بالذات، اللائي طالبنه بفتح فرع آخر في جزر القمر، لكنه رفض رفضا قاطعا، و قال : أنا جذوري من مدينة نصر، و مستحيل أمشي من هنا أبدا.
انقطعت عنه نساء الطبقة العليا فقام من فوره بخفض التكاليف إلى حد الخسارة و صار نصيرا للفقراء، يدبر لهم الأعمال و يفرق الزيجات و يصيب الأزواج بالشلل الرعاش و التويفويد و الطاعون.
لكن من جديد يقرر مختار أن يرفع سعر الاستشارة بمكتبه الطائر لتهجره الفقيرات و تتقرب منه نساء طبقة عليا أخرى و هكذا ..
” عموما يعني أنا بعمل السحر دة هواية ، زي اللي بيحب المزيكا أو اللي بيترجم روايات سلوفاكية، لكن شغلي الأساسي كله في نادي المطلقات اللي قريب أوي هياخد الدوري. “

4) التزم جروب الدفعة أسلوباً للحياة

“بينما يمنحك جروب الدفعة القدرة على تجاوز تراكمات من الصدأ لأجل الحصول على معلومة، فإنه في الوقت نفسه يزرع في عقلك الباطن طاقة سلبية كامنة تحتاج لاستكشافها وصقلها كي تضمن النجاح”

محمود خ. لديه قصة طويلة مع التعليم، درس في أربعة جامعات مختلفة، كان أدمن لأكثر من عقد كامل، حاز خبرة عظيمة لخصها في كتابه ” رحلتي من : إزيك يا دكتورة إلى قوائم الأعضاء المحظورة”

يقول أنه لم يحتج أكثر من عام حتى ظن أنه فهم كل شئ، وعندها اكتشف أن كل شئ يبدأ من جديد، إنه يخسر المقربين بسرعة، وكل عام يأتي الناس من بعيد ليصيروا مقربين ثم يعودوا لبعيد ثانية.

يقول: إذا كنت تعرف الإجابة الصحيحة .. ساومهم عليها حتى اللحظة الأخيرة .. مالم تكن أنثى.

تبسمك لأخيك صدقة 

كما يزعج الناس كثرة التاج على فيسبوك .. ازعجهم في الحقيقة بكثرة السلام خصوصاً لو يدك متعرقة.

حسابك الوهمي الذي دخلت به هذا الجروب يصلح دائماً في الحقيقة.

leave group!

يٌعد محمود خ. حالياً الأسرع _وفق المرصد النسوي لسرعة تغير المحيطين_ من حيث سرعة تغير المحيطين به.
—————

كلوس أب تقول: “الأقرب أحلى” ، لا تصدقهم.

أنغام تقول: “كل ما نقرب لبعض .. كل ما يزيد الاشتياق” (حقيقة)

” و أنت تفكر بالآخرين البعيدين، فكر بنفسك ” – محمود درويش
” دايما مع بعض ” – موبينيل ، لا تصدقهم، فها قد رأيت ما حدث لهم.

عن الكاتب
عمر سليم
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق