الآن تقرأ
في ذكرى ركلة جزاء «مجدي عبد الغني» التي ظلمت «فوزي»

قبل 26 عامًا في الثاني عشر من يونيو 1990، لعبت مصر مع هولندا، في كأس العالم 1990، وأحرز مجدي عبد الغني هدف مصر الوحيد بالبطولة؛ هدف مازال مجدي عبد الغني يتفاخر به كونه اللاعب الوحيد الذي أحرز لمصر في كأس العالم هدفًا، إعلانات تلفزيونية ونكات على ذاك الهدف؛ لكنه يستند على حقيقة واهية خاطئة، فقبل مجدي عبد الغني لاعب مصري آخر لم يحرز هدفًا واحدًا بل هدفان، هو عبد الرحمن فوزي.
صعدت مصر لكأس العالم مرتين المرة الأولى في إيطاليا 1934، النسخة الثانية من كأس العالم، والمرة الثانية كانت في إيطاليا كذلك ولكن بعد بـ 56 عامًا. أول مرة لعبنا في نابولي والثانية في باليرمو.
إيطاليا 1934
أقيم أول كأس عالم في أوروجواي عام 1930، بمشاركة 12 منتخبًا وفي 1934 أقيمت البطولة الثانية في إيطاليا؛ شاركت بها 16 منتخبًا؛ 12 أوروبي، 3 من أمريكا اللاتينية ومصر، التي وصفها الكاتب الأورجوياني، إدواردو جالياني بأنها مثلت بقية العالم في ذاك المونديال.
لعبت مصر مباراة واحدة في مونديال 1934، فالنظام وقتها كان يقضي بخروج المغلوب. لعبت مصر أمام المجر في السابع والعشرين من مايو وهُزمت بأربعة أهداف مقابل هدفين أمام تسعة آلاف متفرج وفقًا للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.
بدأت المجر بالتسجيل مبكرًا بالدقيقة 11 عن طريق تيليكي، وبعده بعشرين دقيقة سجل تولدي الهدف الثاني لتتأخر مصر بهدفين، لكن فوزي، لاعب الزمالك والمصري، سجل في غضون أربع دقائق هدفين، بالدقيقة 35،39 من الشوط الأول، ليسجل اسمه كأول لاعب إفريقي يسجل في نهائيات كأس العالم.
رغم خروج الشوط الأول بالتعادل 2-2، إلا أن مصر استقبلت هدفين عن طريق تولدي مجددًا وفينتشي، لتتأهل بعد فوزها 4-2، لكن النمسا التي حصدت المركز الرابع أقصتها من الدور الثاني.

ولأن كرة القدم في مصر لا تخلو من النوادر فعبد الرحمن في 1957، أصبح اول من يتولى قيادة ناديين في نفس الوقت الزمالك وغزل المحلة.
أول من مثلوا مصر في كأس العالم أمام المجر: كامل مسعود، علي محمد الكاف، محمود مختار، محمد حسن حلمي، إسماعيل شارلي، مصطفى كامل طه، حسن الفار، عبد الرحمن فوزي، محمد لطيف، إسماعيل رفعت، حسن رجب.

مصر 1990
استضافت إيطاليا كأس العالم في 1990، وصعدت مصر للنهائيات بعد 56 سنة من مشاركتها الأولى، لعبت مصر في المجموعة السادسة التي ضمت إيرلندا، هولندا وإنجلترا، وتعادلت مع الأولتين وخسرت بهدف من الثالثة، لكن المباراة الثانية مع هولندا هي من يُحيي ذكراها مجدي عبد الغني ويعيش عليها المصريون حتى الآن.
في الثاني عشر من يونيو، لعبت مصر ضد هولندا، في باليرمو، أمام 33288 مشجع تلك المرة.
هولندا تقدمت عن طريق فيم كيفيت، في الدقيقة 58 وحصل حسام حسن على ركلة جزاء قبل نهاية المباراة بسبع دقائق ليسددها مجدي عبد الغني لاعب الأهلي وتتعادل مصر مع هولندا، كويمان، خوليت، فان باستين وخوليت.

فوزي ورغم إن ما حققه يُعد إنجازًا تاريخيًا لكنه منسي، منسي لأن الإعلام ومجدي عبد الغني، مُحرز هدف مصر الوحيد في كأس العالم 1990، يروجان بإنه صاحب الهدف الوحيد لمصر في تاريخ كأس العالم لكن ذلك ليس صحيحًا، فالتاريخ لا يسقط بالتقادم، وعيب أن يُزرو لمجرد أننا لا نملك لقطات تلفزيونية لهدفي فوزي، والبعض عاصر ركلة جزاء مجدي عبد الغني ولم يرى هدفي فوزي.
عبد الغني جزء من تاريخ مصر في كأس العالم، له الحق في أن يفخر به فقد سجل في البطولة التي نتمنى أن نرى علم مصر يُرفع بها، لكن عبد الرحمن فوزي، جزء كبير من ذاك التاريخ ويتفوق على عبد الغني بإحرازه هدفين. نعتذر للبلدوز “مجدي”، فعبد الرحمن هو أول سطر في تاريخ مصر بكأس العالم.

(Visited 285 times, 1 visits today)
عن الكاتب
تهاني سليم
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق