الآن تقرأ
كيف تغيّر مقياس جمال الرجل خلال 100 عام؟

يكافح الرجل دائما ليبقى وسيما، أنيقا، ناجحا وبالتأكيد جذابا، وبسبب هوس الموضة أصبح مهتما بصفة الرجولة، الإثارة، العفوية، الابتهاج والسعادة. وشهدت عقود طويل رجالا أضحت الأناقة همهم، وقد لعبت الشوارب واللحى ولون البشرة والعضلات دورا بارزا في تغيير مظهر جمال الرجل.
يقدم لكبرايت سايدأكثر الرجال وسامة منذ بداية القرن العشرين حتى اليوم.

مطلع القرن العشرينحقبة المصارع والرجل القوي

حقبة المصارع والرجل القوي

حقبة المصارع والرجل القوي

ساهم في رسم هذه الصورة الأداء الذي كان يقدمه الألمانييوجين ساندو” – مؤسس رياضة بناء الأجسامحتى أنأرنولد شوارزينجريمتلك تمثالين لهذا الرياضي المشهور.

العقد الثاني من القرن العشرينالأناقة الصافية

الأناقة الصافية

الأناقة الصافية

ساهمت الحرب العالمية في الترويج للشاربالمبروموهو المظهر الذي كان يعكس جمالا ورجولة.

عشرينيات القرن العشرينالشعر الأملس والمظهر الجامد

الشعر الأملس والمظهر الجامد

الشعر الأملس والمظهر الجامد

فقد الرجال عقولهم بظهوررودولف فالنتينو” – نجم السينما الصامتةوهو ما أدى إلى أن أصبح كل رجل يملك شعرا أملس مقسوم من المنتصف مثلفالنتينوهو تلقائيا الرجل الوسيم.

ثلاثينيات القرن العشرينالشوارب المثيرة

الشوارب المثيرة

الشوارب المثيرة

استمرت عملية تقليد نجوم السينما، وخلال تلك الفترة سيطرت صورة النجمكلارك غيبلحتى أصبح يمثل ذروة الموضة، وأضحى جمال الرجل هو الجسد الرياضي مع الوقفة الجيدة، الأكتاف العريضة، والعضلات القوية.

أربعينيات القرن العشرينالرجولة العسكرية

الرجولة العسكرية

الرجولة العسكرية

كانت صورة الرجل أثناء الحرب العالمية الثانية تعني الشدة، الرجولة، ارتداء الملابس كما يجب أن يكون الرجل العسكري، مع التركيز على مظهر الرجل الحليق النظيف.

خمسينيات القرن العشرينالانفتاح الجنسي

الانفتاح الجنسي

الانفتاح الجنسي

تميزت تلك الفترة بظهورإلفيس بريسلي” – نجم الروكوسيطر مظهر الرجل الطويل الوسيم، ورقصه المعروف وأصبح مظهر شعره هو الأكثر شعبية عبر إبراز خصلة كبيرة من الشعر في مقدمة الرأس.

روح متمردة

 

البناء الجسدي والميول الجنسية الجامحة

البناء الجسدي والميول الجنسية الجامحة

ظهرت آلاف النسخ منمارلون براندوبعد فيلمهThe Wild One”، فقاد الشباب الدراجات البخارية، وارتدوا الجواكت الجلدية.

ستينيات القرن العشرينالبناء الجسدي والميول الجنسية الجامحة

البناء الجسدي والميول الجنسية الجامحة

البناء الجسدي والميول الجنسية الجامحة

كان الممثل الفرنسيآلان ديونهو نموذج الجمال،  فكانت البشرة التي صبغتها آشعة الشمس، الجسد الرياضي، مع السمات الصبيانية، والعيون الزرقاء هي صفات الرجل المثالي.

 حرية التعبير عن الذات

 حرية التعبير عن الذات

حرية التعبير عن الذات

بنهاية هذا العقد سيطر الهيبيز وموسيقىسايكيدليك روك، وكانجيم موريسون” – المغني الرئيسي لفرقةذا دورز” – بشخصيته المميزة وأغانية العميقة بمثابة الساحر، وبمجرد نظرة واحدة منه تُجذب الفتيات ويرتكب الشباب أفعالا جامحة.

سبعينيات القرن العشرينضخ الحديد

ضخ الحديد

ضخ الحديد

بمجرد أن فازأرنولد شوارزينجربمسابقةمستر أوليمبياأصبح فتى أحلام السيدات، ومحط غيرة الرجال، حتى قرروا بناء عضلاتهم بمزيد من التدريبات.

ثمانينيات القرن العشرينالجمال الرياضي

الجمال الرياضي

الجمال الرياضي

بعد عرض مسلسلBaywatchللنجمديفيد هاسيلهوفأصبح مقياس الجمال هو التركيز على البشرة السمراء والجسد الرياضي، العضلات البارزة، مع ارتداء السراويل الحمراء.

تسعينيات القرن العشرينموجة غرنج

موجة غرنج

موجة غرنج

خلال تلك الفترة سيطرت موسيقى الروك البديلةغرنجوالتي ساهمت في خلق جيل جديد لا يهتم بمظهره أو ملابسه، وفيها انتشر مظهركيرت كوبينغير المتأنق، على الرغم من أن هذا المظهر لم يمنعه من أن يصبح وسيما وله آلاف المعجبين.

مطلع القرن الحادي والعشرينحقبة الرجل الجذاب المثير

ديفيد بيكهام

ديفيد بيكهام

بطلها هوديفيد بيكهام، لاعب الكرة المحترف، الذي تسيطر عليه صفات الرجولة، والتي تشمل قصة الشعر المميزة، القوام المضبوط والملابس الغالية.

العقد الثاني من القرن الحادي والعشرينالهبستر الطائش

الهبستر الطائش

الهبستر الطائش

اجتاحت حركةالهبسترالعالم، وسيطرت فكرة عدم المبالغة في التأنق، اللحى، الملابس الكلاسيكية، الجسد النحيل الرياضي، النظارات الطبية، التاتو، مع المظهر المشرق وخير مثال لذلك هوريان جوسلينج“.

اليوم

اليوم

اليوم

أصبحت اللحى والشعر الطويل هي السمة السائدة والأكثر انتشارا في كل مكان.

فيديو يشرح تطوّر مقاييس جمال الرجل خلال مائة عام:

الرابط الأصلي:

عن الكاتب
مريم كمال
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق