الآن تقرأ
الحركات الجهادية في إفريقيا (2-3)

وإن تعددت الأسباب والمسوغات التي تدعيها الدول المستعمرة في تبرير استعمارها لإفريقيا، تظل الدوافع الحقيقية واحدة مهما تعددت هوية الدول الغازية، وهي بشكل رئيسي إظهار الهيبة السياسية لتلك الدول العظمى، والحفاظ على مصالحها الاقتصادية والصناعية، وعلى الرغم من أن الدول الإفريقية نالت استقلالها في اواسط القرن العشرين، إلا أن الاستعمار استمر في نفوذه وسيطرته على تلك الدول باشكال متعددة يحلو للبعض تسميتها بالاستعمار الحديث الذي يأخذ نمط الاستعمار الثقافي والاقتصادي، واستخدم الاستعمار أساليب متنوعة ليبقى باب التدخل أمامه مفتوح في أي وقت، وأهم هذه الأساليب  إذكاء االصراعات الطائفية والعرقية والمذهبية والقومية والاثنية في القارة الإفريقية بين أبناء البلد الواحد، أو بين الدول المتجاورة لتظل هذه الدول وشعوبها منشغلة بخلافاتها وحروبها الأهلية، ليستمر مسلسل نهب خيراتها وأخضاعها من قبل الغرب الذي يجد في مثل هذه الصراعات مبرراً لتدخله في هذه الدول متى شاء بحجة الدفاع عن مصالحه في مناطق يعتبرها أماكن نفوذ له، لهذه الأسباب يبدو أن التدخل العسكري الغربي في القارة الإفريقية خلال السنوات الأخيرة لايمكن فهمه وتبريره إلا في سياق محاولة الدول الغربية لإعادة سيطرتها على دول كانت تحتلها في السابق واشتدت المنافسة على خيراتها في القرن الواحد والعشرين بعد دخول منافسين جدد مثل تركيا وإيران الصين والهند والبرازيل.

والحقيقة أن الجماعات المسلحة النشطة في بعض الدول الإفريقية تمنح من حيث تدري أو لاتدري أسباباً وذرائع للغرب كي يقوم بالتدخل في شؤون إفريقيا، كالتدخل العسكري الذي قامت به فرنسا في مالي، وكذلك التدخل العسكري الأمريكي في الصومال، والتهديد بتدخلات في نيجيريا لمواجهة حركة بوكو حرام، وهو ما أثار ريبة بعض المراقبين حول علاقة هذه المجموعات المسلحة بالدول الغربية، في ظل حالة من الفوضى وانعدام الأمن وانتشار العنف العابر للحدود في بعض الدول الإفريقية، مما يجعل الأبواب مفتوحة لإعادة  الإستعمار من جديد تحت شعار ت ضرورات تحقيق الأمن الإقليمي للقارة الإفريقية والذي يهدد الأمن والسلام العالمي حسب ما تدعيه هذه الدول.

هناك أيضاً منظمات مسلحة لاتتبنى الفكر الديني، مثل “الجبهة المتحدة الثورية” التي أشعلت حرباً أهلية في سيراليون بدعم من ليبيريا طوال عقد التسعينيات من القرن العشرين، وخلال الثلاثين عاماً الأخيرة ظهرت مجموعات حركات مسلحة في إفريقيا اعتمدت العنف أسلوبا لعملها، فقامت بإحداث تفجيرات ضمن الأماكن العامة والسكانية، وفي المواقع الحكومية والسفارات، و استهدفت المطارات ووسائل النقل الأحرى، وقامت بتنفيذ عمليات قرصنة سفن تجارية، وخطف موظفين تابعين اشركات غربية أو خطف واحتجاز رهائن في أماكن متعددة، والهدف الذي تريد تحقيقه هذه الجماعات المسلحة من وراء هذه الأعمال هو بث الرعب في السكان وفي المسؤولين، ومحاولة لي ذراع الحكومات لتنفيذ شروط وأهداف هذه الجماعات.

من هي أهم هذه الجماعات المسلحة التي نتحدث عنها ؟

أولاً- جماعة أهل السنة المعروفة “بوكو حرام”، التي تأسست في نيجيريا في العام 2002 التي أسسها رجل الدين والأستاذ  محمد يوسف من مجموعة من الشباب الذين كانوا طلاب متشددين للشريعة غير مسلحين بداية، أطلقت على نفسها جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد، واسم بوكو الس حرام هو كناية عن رفضهم الثقافة الغربية ونمط الحياة الغربي، ومنهم من قال أن المحليين هم من أطلق هذا الاسم على الجماعة التي رفضت الواقع في شمال نيجيريا الذي يعاني من انعدام التنمية ومن الفقر والحرمان، لذلك حملت السلاح وخاضت مواجهات دامية مع رجال الشرطة المحلية ومع الجيش النيجيري الذي قتل زعيمها ومؤسسها، ردت الحركة بالقيام بمجموعة أعمال انتقامية، من تفجير مقرات حكومية إلى مهاجمة مبنى الأمم المتحدة، واختطاف طلاب مدارس، الأمر الذي دفع المجتمع الدولي بتصنيف الجماعة بأنها منظمة إرهابية.

ثانياً- أنصار الدين: جماعة متشددة من الطوارق في مالي، كان يتزعمها “إياد أغ غالي” القومي السابق قبل أن يعتنق السلفية الجهادية، يعتقد أن للجماعة علاقة مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، لايعرف العدد الحقيقي لأعضاء الحركة، لكنها خاضت عدة صراعات مسلحة مع حكومة مالي في الشمال، انفصل عنها بعض الأعضاء وانضموا إلى مجلس وحدة أزواد، لكن مازال للجماعة  وزعيمها يحتفظون ببعض القوة والنفوذ في تلك المناطق.

ثالثاً- حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا: وهي مجموعة مسلحة انشقت عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، يقودها “ولد محمد” المكنى أبو قمقم، تنشط في جنوب الجزائر وشمال مالي، لايعرف الكثير عن عدد المقاتلين في الحركة، ولا مصادر تمويلها، تم إدراج الحركة في قائمة المجموعات الإرهابية من قبل الحكومة الكندية في العام 2014.

رابعاً- منظمة القاعدة في بلاد المغرب خرجت هذه الجماعة من رحم الحرب الأهلية في الجزائر وتبنت فكرة الجهاد ضد النفوذ الغربي في المنطقة، وضد الأنظمة الحليفة له، وتسعى إلى إقامة دولة الإسلام، استهدفت المصالح الإسبانية والفرنسية،  لها انتشار واسع في تشاد وليبيا ومالي وتونس.

خامساً- المرابطون: هي حركة مسلحة تنتشر في الصحراء شمال مالي، كان أعضاؤها من المناصرين للجوائري “مختار بلمختار”، ثم انضمت الحركة إلى جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، قسم من الجماعة بايع الدولة الإسلامية في العراق والشام.

سادساً- حركة أزواد الإسلامية: حركة مسلحة في شمال مالي بزعامة “الغباس آغ” ترفع شعار الدفاع عن مصالح الشعب في شمال مالي وقضاياه العادلة، وتقول أن الحكومة تهمش هذا الشعب ولا تلتفت إلى مطالبهم، وهذه الحركة تشكلت من الانقسامات التي تعرضت لها حركة أنصار الدين على أثر التدخل العسكري الفرنسي في مالي العام 2013.

سابعاً- جند الخلافة: وهم مجموعة مسلحة، سلفية متشددة في الجزائر، أعلنت مبايعتها لتنظيم الدولة الإسلامية، تأسست هذه المجموعة من بعض الفصائل التي كانت تتبع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب وانشقت عنه، وتم الإعلان عن تشكيل جند الخلافة بزعامة “خالد أبي سليمان”

 

عن الكاتب
حسن العاصي
التعليقات

أضف ردك