الآن تقرأ
مجد الرب في الكامب نو

الكرة الأرضية تدور حول نفسها .. هذه حقيقة ولكن سرعة الدوران تبدو نسبية للبعض بشكل يفوق الخيال.

مايو 1995 أتليتيكو مدريد يصارع الهبوط وينجو بفارق نقطة وحيدة من اللحاق بألباسيتي وخيخون في دورة تحديد الهابطين إلى السيجوندا.

مدرب جديد يأتي للفريق هو الصربي أنتيتش الذي جلب معه أسماء شبه مجهولة مثل ميلينكو بانتيتش وسانتي دينيا ولوبو بينيف وليو بياجيني والحارس خوسيه مولينا لينضموا إلى الأسماء البارزة في أتليتيكو وقتها خوسيه لويس كامينيرو وخوان فيزكاينو  وكيكو والمدرب الحالي للفريق دييجو سيميوني.

خلطة أنتيتش نجحت في تحقيق صدارة لم تهتز  طوال الموسم سوى لأسبوع وحيد نافس فيه فالنسيا سطوة الكولوتشينيروس، إلا أن اللقب آل في النهاية للأتليتي وليصبح المشهد أكثر أسطورية يحرز المدريديون لقب الكأس بهدف نظيف على حساب برشلونة، برشلونة في عهد كرويف، في الروماريدا بسرقسطة لتكون ثنائية من المجد السماوي لفريق الأحمر والأبيض يتذكرها الجمهور العاشق إلى يومنا هذا.

تمر الأعوام ويهبط الروخي بلانكوس إلى السيجوندا ويصعد مجدداً .. أسماء تأتي فورلان .. رييس .. لويس جارسيا .. أسماء ترحل توريس .. فالكاو .. دي خيا .. أسماء تلمع .. أجويرو .. أنتونيو لوبيز ..ماكسي رودريجز .. وأسماء تختفي .. يوفالوزي .. سيرخيو أسينخو .. لوكسان.

إل كولو  سيميوني يصبح مدرباً للفريق متشحاً بالسواد من الحذاء وحتى ربطة العنق وعقلية الفوز في ذهنه وهو الذي أمسك بالميكروفون في حفل زفافه، 1994، ليعتذر لزوجته على عدم فوزه بكأس العالم!

سيميوني يحصد في أولى مواسمه لقباً أوروبياً بالفوز باليوروبا ليج يتبعه بالتغلب على تشيلسي في السوبر الأوروبي، ثلاثية فالكاو الشهيرة، بعدها بعام يأتي لقب الكأس الإسبانية على حساب الريال.

كل هذه الانتصارات لا تضاهي الفوز بلقب الليجا واللوكو يعرف ذلك جيداً ويعرف أنه القادر على استعادة اللقب الذي غاب منذ أن فاز به سيموني نفسه قبل 18 عاماً.

لذا نرى سيميوني واقفاً على خط التماس يرى أليكسز سانشيز يحرز هدفاً في مرمى كورتوا ثم يرى دييجو كوستا يخرج مصاباً يتبعه أردا توران والأرجنتيني العنيف لا يهتز الدقائق تمر وجودين يحرز التعادل وسيميوني يحلم باللحظة المحتومة بالرغم من كل محاولات برشلونة .. أنتونيو ماتيو يطلق صافرة النهاية .. أتليتيكو بطلاً لليجا، مجد الرب يتحقق في الكامب نو.

عن الكاتب
محمود مصطفى
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق