الآن تقرأ
الماسُ يصبحُ أغلي حين نفقِدُهُ

 

 

نافورةُ العِطر ِ بعضَ العامِ غائبةٌ

 

عنِ االمكان ِ.. فبعضَ العام ِ ..لا أَلَقُ

 

عرفتُ كيفَ يَمُطُّ الوقتُ أرجُلَهُ

 

وكيف يشوي لهيبُ الشوق ِ من عشقوا

 

تركْتِني في مهبِّ الشوقِ يسحقُني

 

كـأنَّـكَ المُـتـشــفِّـي حـيـنَ أنـسحِـقُ

 

خزائن ُ البلَحِ الشاميِّ فارغةٌ

 

منذُ اختفيتِ فلا شامٌ .. ولا عَرقُ

 

الماسُ يصبحُ أغلي حين نفقِدُهُ

 

ويصبحُ  العودُ أحلي حينَ يحترقُ

 

يا قطعةَ السكَّرِ الكوبيِّ لا تقِفي

 

مثلَ الجمادِ وخيلُ العمرِ تنطلِقُ

 

لـو أقلقوكِ بقولٍ لا جـذورَ لَــهُ

 

فلا عليكِ .. ولا كانوا.. ولا القلقُ

 

تجوَّلي في دروبِ العشقِ عاريةً

 

وزرِّري الخوفَ إنَّ الخوفَ يختلِقُ

 

لا عشتُ.. أو كنت ُ.. إنْ ألحقتُ من دَنَسٍ

 

يوماً بمعْطفِك ِ الشفَّافِ يلتصقُ

 

قصيدةٌ أنا إغريقيَّةُ الهمسات ِ

 

في غيابِ صباكِ الغضِّ .. أختنقُ

 

ما هكذا تتعاطي العشقَ عاشقةٌ

 

للعشقِ يا كُلَّ عمري دائماً .. خُلُقُ

 

شعر : محمد رفعت الدومي

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق