الآن تقرأ
قراءة في مستقبل العلاقات الإفريقية الإسرائيلية (1-2)

بعد أن انفصل جنوب السودان أصبح دولة قائمة بحد ذاته، قام ” سيلفا كير ميار ديت ” رئيس جنوب السودان بزيارة إلى إسرائيل في أواخر العام 2011، وأطلق تصريحاً خطيراً عن استقباله من قبل القادة الإسرائيليين، إذ قال أنه ” بدون مساعدتكم ما كنا لننجح في الصراع من أجل الاستقلال ” وهذا التصريح يعكس بلا مواربة عمق العلاقات التي كانت قائمة بين إسرائيل وقادة الحركة الانفصالية في جنوب السودان قبل انفصالها عن السودان .

إن هذه العلاقات بطبيعة الحال لا تقتصر على دولة جنوب السودان، بل أن هناك العديد من المؤشرات التي تدلل على قوة الروابط الإسرائيلية مع العديد من الدول الإفريقية، ومن خلال تتبع وقراء ة المعطيات المتراكمة في ملف العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، يمكننا أن نرى أن هذه العلاقات تسير نحو مزيد من التعاون والتنسيق بين الطرفين، لاسيما وأن بعض الدول الإفريقية باتت تنظر إلى إسرائيل إلى أنها ” دولة تشكل نموذجاً يحتذى به ومثالاً للنجاح”

نحن نرى أن مستقبل العلاقات الإفريقية الإسرائيلية سوف يشهد تحسنا ملحوظاً وتطوراً مستمراً خلال السنوات المقبلة، وذلك يغدو إلى حجم المنفعة المتبادلة والملفات المتشعبة بين الطرفين وعلى مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية، ومن جهة أخرى لأن إسرائيل تعتبر هذه العلاقات تأتي في سياق صراعها مع العرب، وهي جزء من حربها لتحقيق استراتيجيتها الأمنية .

ويظهر تحليل العلاقات بين إسرائيل وعدد من القارة الإفريقية أن إسرائيل تحقق نجاحات في استثماراتها السياسية ورهاناتها الاستراتيجية على بعض الدول الإفريقية وبعض قادتها، ويثبت أن تبني إسرائيل لسياسة ” التحالف المحيطي ” الذي أطلقها الزعيم الصهيوني ” بن غوريون ” قد أتت أّكلها، فسارعت إسرائيل بالاعتراف بدولة جنوب السودان بعد ساعات من إعلانها، لأنها تعرف أهمية موقعها الجيوسياسي بالنسبة لها كونها تقع في أعالي منابع النيل .

ويشكل  ملف اللاجئين الأفارقة ملفاً  يؤرق إسرائيل، حيث يوجد عشرات آلاف الأفارقة المتسللين إلى داخل إسرائيل بطريقة غير شرعية، حيث تقترح إسرائيل إقامة معسكرات لمن تعيده منهم ليتم إيوائهم في إحدى الدول الإفريقية بمسؤولية ضباط إسرائيليين سابقين، وسوف تواصل إسرائيل سعيها تنظيم وتعزيز القوات العسكرية والأمنية لعدد من دول القارة الإفريقية، وتوسيع سوق الأسلحة، وتدريب عناصر وقيادات أمنية إفريقية بهدف ضمان وصول معلومات دقيقة لكل ما يجري، كما تعمل إسرائيل على إنشاء عدة  قواعد جوية في عدة أماكن في القارة الإفريقية وفي مقدمتها في جنوب السودان، لتدريب الطيارين الأفارقة وكي تكون هذه القواعد قيد استعمالها من قبل إسرائيل في حال الحاجة إليها، كما أعلنت إسرائيل أنها تعتزم بناء ثكنات عسكرية جديدة ومشافي عسكرية، وتشير التقديرات أن المساعدة التي قدمتها دولة جنوب السودان، تمكنت إسرائيل من شن أربع غارات خلال سنوات سابقة على قوافل سودانية زعمت إسرائيل أنها تحمل أسلحة إلى قطاع غزة .

لقد سجل نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين مرحلة العودة شبه التامة للعلاقات الدبلوماسية بين إفريقيا وإسرائيل، حيث أصبح لإسرائيل بعثات دبلوماسية في اثنين وأربعين  بلداً إفريقيا، ولكي تحقق إسرائيل حضورها في هذه الدول، في ظل عدم وجود سفراء في عدة دول إفريقية ترتبط بعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل، اعتمدت إسرائيل على استراتيجية سد الفراغ، وذلك عبر إرسال أعضاء من الكنيست وأكاديميين إلى دول إفريقية عديدة، خاصة إلى المناطق التي لا يوجد فيها بعثات دبلوماسية إسرائيلية رسمية، كما أنها اعتمدت كثيراً على بعثتها في الأمم المتحدة لتنشيط العلاقة مع الأفارقة، كما  أوكلت إلى بعض المنظمات غير الحكومية الإسرائيلية ببعض المهام في الدول الإفريقية، لذلك سوف تسعى إسرائيل لمعالجة هذا القصور عبر زيادة عدد سفرائها المعتمدين من الدول الإفريقية، وفتح قنصليات جديدة .

وإذا كانت العوامل التي شهدها العالم والإقليم في العقد الأخير من القرن العشرين، والتي أدت إلى توفر ظروف ساعدت إسرائيل على التغلغل في القارة الإفريقية وأهمها، سقوط الاتحاد السوفيتي، واتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية التي أسقطت العقبات السياسية والأخلاقية أمام الدول الإفريقية، فإن إسرائيل ماضية في استغلال كافة المتغيرات في محيطها العربي وذلك من أجل إضعاف الدول العربية، وبالتالي إضعاف دورها ونفوذها في القارة الإفريقية.

ففي العام 1993 أعادت سبعة دول أفريقية علاقاتها الدبلوماسية الكاملة مع إسرائيل، وفي العام 1995 لحقت بهما عشر دول، ليصل عدد الدول الإفريقية التي أعادت علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل إلى 46 دولة من مجموع دول القارة الإفريقية البالغ 53 دولة، منها 11 دولة تتواجد فيها إسرائيل بتمثيل دبلوماسي  بسفارة وسفير، ويوجد 33 دولة يوجد بها تمثيل دبلوماسي إسرائيلي بصفة غير مقيم، ودولة واحدة فيها مكتب رعاية مصالح، ودولة واحدة فيها مكتب اتصال، وهذا يعني أن البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية في إفريقيا تمثل 48 في المائة من بعثاتها الدبلوماسية في العالم، وتبلغ نسبة العلاقات الدبلوماسية  الإفريقية الإسرائيلية 80 في المائة بالمقارنة مع نسبتها في العالم .

إن من العوامل المهمة التي سوف يكون لها بالغ الأثر على تطور العلاقات الإسرائيلية الإفريقية، هو الصراع العربي الإسرائيلي، والكيفية التي سوف يتم فيها حل هذا الصراع، وأهم التطورات في ملف الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، فمن المعلوم أن العقيدة السياسية الإسرائيلية الجيوسياسية ترتكز على موقع إسرائيل في قلب الوطن العربي الذي يرفض وجودها في الأصل مما أوجب قيام عدة حروب بين العرب وإسرائيل أدت في السابق إلى عزلة إسرائيل التامة، لذلك عملت إسرائيل على فتح جبهات صراع أخرى خارج المحيط العربي المعادي لها، فكانت إفريقيا هي ساحة المواجهة، وطبعاً تدرك إسرائيل جيداً أهمية وعمق وخطورة العلاقات العربية الإفريقية الممتدة عميقاً في التاريخ، لذلك سوف تعتبر إسرائيل أن القارة الإفريقية ستكون مستقبلاً إحدى ساحات الصراع العربي الإسرائيلي، وليس أدل على هذه الرؤية من كلام الجنرال “حاييم لاسكوف” رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق الذي قال  ” إن نجاح إسرائيل  في تطوير علاقاتها مع دول شرق إفريقيا والدول المتاخمة للدول العربية سيحقق لإسرائيل مكاسب ستساعدها على تقوية  نقاط الضعف الاستراتيجي المتمثلة  في إحاطتها بطوق عربي والوصول إلى الظهر العربي المكشوف من ميدان لا يتوقعه  العرب “.

عن الكاتب
حسن العاصي
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق