الآن تقرأ
ألمانيا المنحوسة دوما

تصل لمنصات التتويج كثيرا، في مرات قليلة تصعد لها كبطلة، ومرات آخري كوصيف أو مركز ثالث أو رابع، يدير لها الحظ ظهره دائما ويبتسم لها أحيانا، إنها ألمانيا، المنحوسة دائما.

فمن أصل سبع مرات صعدت للنهائي، أعوام “195419661982- 197419861990  –2002”  فازت بالكأس ثلاث مرات، وكانت الوصيف في أربع مرات، وحصلت على المركز الثالث أيضاً أربع مرات، وعلى المركز الرابع مرة واحدة.

قصة مشاركة ألمانيا، مع كأس العالم، بدأت في إيطاليا عام 1934 وهي البطولة نفسها التي حقق فيها المنتخب الألماني، المركز بفوزها على النمسا، في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

في بطولة سويسرا 1954، عادت ألمانيا، من الباب الكبير ولكنها عادت باسم ألمانيا الغربية، وحصدت البطولة لأول مرة في تاريخها بعد فوزها علي منتخب بوشكاش العظيم منتخب المجر، الغريب أن الخسارة الوحيدة لألمانيا الغربية، في هذه البطولة كانت على يد المنتخب المجري، في الدور الأول إذ أوقعتهم القرعة سويا في مجموعة واحدة .

في مونديال إنجلترا 1966  تأهلت ألمانيا الغربية، للنهائي وخسرت علي ستاد ويمبلي أمام البلد المضيف إنجلترا، في مباراة لا تزال تثير ضجة تحكيمية حتي الآن، إذ احتسب الحكم هدفا ًلإنجلترا لم يتجاوز خط المرمي، وكانت أول مرة تخسر فيها ألمانيا النهائي لكنها لن تكون الأخيرة، كما كانت المرة الوحيدة التي فازت فيها إنجلترا بالكأس  .

كأس العالم 1974، كان يحوي العديد من المفارقات، حيث أٌقيم في ألمانيا الغربية،  وضمت المجموعة الأولي كلُ من ألمانيا الغربية، وألمانيا الشرقية، إلي جانب تشيلي وأستراليا، وصعدت الألمانيتان إلي الدور الثاني، حيث صعدت ألمانيا الشرقية كأول المجموعة و فازت علي ألمانيا الغربية لكنها لم تستطع مواصلة المشوار بعد ذلك ، ألمانيا الغربية، صعدت للنهائي ولعبت ضد هولندا، وفازت بكأس العالم للمرة الثانية ولكن هذه المرة كانت علي أرضها.

عادت ألمانيا الغربية، للصعود للدور النهائي في مونديال، أسبانيا 1982، بعد مشوار حافل من الخسارة والفوز والتعادلات والمؤامرات، فلا يزال يتذكر الجزائريون حتي اليوم كيف تغلبوا علي المنتخب الألماني في أول مباراة لهم  وكيف تآمرت ألمانيا والنمسا عليهم – علي حد تعبيرهم – لكي لا يتأهلوا.

واجهت ألمانيا في النهائي إيطاليا، وخسرت منها لتصبح ألمانيا الغربية، وصيفة للبطل للمرة الثانية في تاريخها.

في المكسيك 1986 تأهلت ألمانيا الغربية، أيضا للنهائي بعد تخطيها المغرب والمكسيك صاحبة الضيافة وفرنسا، في الأدوار الإقصائية، وواجهت الأرجنتين، ومارادونا، في النهائي وخسرت ألمانيا الغربية، النهائي للمرة الثانية علي التوالي والثالثة طوال تاريخها في المونديال.

في إيطاليا 1990، كانت ألمانيا الغربية على موعد مع الفرحة الثالثة، حيث تأهلت للنهائي، وكان نهائي مكررا من بطولة المكسيك 1986، فواجهت الأرجنيتن لكن هذه المرة ثأرت ألمانيا الغربية، لنفسها وفازت بكأسها الثالثة والأخيرة حتي الآن، وهذه آخر بطولة تلعب فيها ألمانيا تحت اسم ألمانيا الغربية أو ألمانيا الشرقية.

في كوريا واليابان 2002، عادت ألمانيا مرة آخري للمباراة النهائية لكنها اصطدمت بالبرازيل، وخسرت بهدفي رونالدو، لتصبح وصيفة للبطل للمرة الرابعة.

في بطولة 2006، حاولت ألمانيا التعويض، خاصة بعد أن أقامت البطولة على أرضها، حيث طمح الألمان في تكرار سيناريو عام 1974 بالفوز بالبطولة على أرضهم، لكن الآمال والطموحات توقفت أمام إيطاليا، حاملة اللقب  في الدور نصف النهائي، لكنها حفظت ماء وجهها وفازت بالمركز الثالث علي  حساب البرتغال.

حاولت ألمانيا، فك النحس  في مونديال جنوب افريقيا2010، لكنها لم تنجح هذه المرة فحاملة اللقب اسبانيا، أخرجتها من الدور نصف النهائي، ففازت ألمانيا، بالمركز الثالث علي حساب الأورجواي، للمرة الثانية علي التوالي والرابعة في تاريخها.

لماذا لم تحقق ألمانيا الكأس في أربع مناسبات ؟؟ هل لعبها الذي يصفه البعض بالرتيب ولعبها كماكينات هو السبب ؟ أم عدم استطاعتها مجاراة منتخبات “حريفة” كالأرجنتين والبرازيل؟، أم هي الأخطاء التحكيمية كما في بطولة إنجلترا 66؟  ولعنة المؤامرت كما في أسبانيا 1982؟ أم الحظ فقط ولا غيره ؟

لاأحد يمكنه الجزم ولكن مايجزم به الجميع  أن لألمانيا تاريخا طويلا مع النحس ،فهل ستستطيع  ألمانيا، الوصول أبعد من المركز الثاني والثالث المفضلين لديها وتحصل علي اللقب للمرة الرابعة في تاريخها علي أرض البرازيل؟ أم أن وقوعها في مجموعة تضم كلٌ من البرتغال وغانا والولايات المتحدة الأمريكية، سيحول دون ذلك ؟

لم تحقق ألمانيا، اللقب أثناء الوحدة بين ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية، إذ حققت اللقب باسم ألمانيا الغربية  “1954،1974،1990” .

عن الكاتب
تهاني سليم
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق