الآن تقرأ
أفلام “توم وجيري” طاقة فنية يعيبها العنصرية

“جيري” يرقص مع “جين كيلي” في فيلم “فرانك سيناترا”

“كان هذا سخيفاً جداً، ولا يرقى للعرض” هذا ماقاله “فريد كويمبي” مدير الأستوديو في شركة “مترو جولدن ماير” عندما عرض عليه “جوزيف باربرا” -القصاص ورسام الإسكتشات- وشريكه المصمم “وليام هانا” الفيلم الكارتوني القصير “القط يملك حذاء” وهو الحلقة الأولى من سلسلة “توم وجيري” العالمية، وكان القط فيها يبدو أشعث الشعر، لونه مائل للرمادى ويمشي على أربع أقدام ويسمى “كاسبر” و أطلق عليه الرسام “جون كار” فيما بعد أسم “توم”، وعندما عرض الفيلم لأول مرة أحبه الجمهور، ونجح نجاح باهر، و تم ترشيحه لجائزة الأوسكار عام 1941، دمج “هانا و بربرا” الشخصيات الكارتونية مع مشاهير الرقص والغناء، وذلك عندما ظهرا توم وجيري في فيلم غنائي “لفرانك سيناترا” ورقص فيه “توم” مع الراقص المشهور “جين كيلي”، فذاع صيتهم كثيراً فطلب منهم “كويمبي” المزيد من الأفلام ووقع معهم عقود طوية الأجل، وعملوا معاً 96 حلقة وظلت في نجاح وتطور مستمر، وكان للموسيقى دور فعال جداً فيها حيث مزج  “سكوت برادلي” الجاز، والبوب، والكلاسيك، و عالج غياب الكلام في الأفلام بالتعبير بالموسيقى، وحصدت 7 جوائز أوسكار، وكثر عدد الحلقات وتحولت إلى أفلام طويلة، ثم قاما “جوزيف ووليام” بإنتاج افلامهم الخاصة بعد تقاعد “كويمبي”، وقد كانا يتبادلان الأسامي على التتر كل عام، حتى يتناصفا حق الفكرة، وظلت الحلقات بين نجاح وفشل، وتطور حيث ظهرت شخصيات واختفت أخرى، تعرضت للهجوم والنقد، ولكنها ظلت تعرض حتى وفاتهما، ووصلت إجمالي الأفلام و الحلقات 426 حلقة.

“تكريس للعنصرية و نشر لطاقة سلبية

تعرض “توم وجيري” للكثير من النقد والاتهامات، فقد كان “توم” أناني، حاد الطباع، مدلل، بينما ظهر “جيري” خبيث انتهازي وخائن في الكثير من الحلقات، اشترك الأثنان في ميلهما للعنف والسادية، فكل منهما يجد متعته في تعذيب الأخر، فظهرت الحلقات قاسية وعنيفة استخدموا فيها كل الوسائل من قنابل وحرق وضرب بسكاكين وأدوات المطبخ، لينتصر على الأخر وقد ظل “باربرا” يدافع عن شخصيات “توم وجيري” قائلاً أن جميع اصابتهم بدون دماء بل وتندرج تحت فئة إصابات مضحكة  في قالب كوميدي ودافع بعض النقاد عنهم قائلين لن يظهر أي منحرفين في هذا الجيل بسبب أفلام “توم وجيري”، ولكن وصل عنفهم إلى أقصى درجة في أحد  الأفلام الذي  قتل توم في نهايته عن طريق الإعدام بالمقصلة، فرفعت الدعاوي، وتجمهر الحقوقيين ليطالبوا بمنع عرض الفيلم، وظلت هذه الحلقة تعرض لفترات طويلة بدون هذا المشهد الأـخير.  كما اتهما البعض بنشر المشاعر السلبية وذلك عندما حاول “جيري” الانتحار في خمس حلقات لأسباب مختلفة،  منها شعوره بالفشل وعدم قدرته على هزيمة غريمة “جيري” في  فيلم “كأبات القط الأزرق” .

article-2390792-00492ADB00000258-314_634x418

من أشد الاتهامات التي تعرض لها أفلام “توم وجيري” شراسة هي اتهامهم بالتكريس للعنصرية، وذلك بظهور شخصية الخادمة السمراء “مامي” والتي كانت في منتهي القسوة، وكانت تصرخ دائماً، وقد استوحت الأبعاد الجسدية من الممثلة السمراء “هاتي ماكدنيال” والتي كانت غالباً ما تظهر في صورة الخادمة الطيبة الحنونة، وقد كانت أول ممثلة من أصول أفريقية تفوز بالأوسكار. كما لون وجوههم في بعض الحلقات باللون الأسود مما جعلهم أشبة بالشكل النمطي للزنوج في العصور الوسطى مما جعل الممثلة الكوميدية السمراء “ووبي غولبرك”  تطالب بنشر تحزير قبل عرض الفيلم أن هذه الأفلام تستخدم التمييز العنصري للترفية.

كما عبر الكاتب ” ماركيز” الحاصل على جائزة نوبل في الأدب عن كرهه، لأفلام “توم وجيري” وقال أنها ابتكار متوهم كرية، والذي يختلف تماماً عن سحر الخيال الذي يعتبر وجه جميل لنقل الواقع، كما قال انه كان يرى عين الطفل تتيع المشهد في انفصال تام عن الواقع الحقيقي، فلا تعطيه فرصة للتخيل والإبداع.

حلقات منعت من العرض

The mouse cleaning

في عام 1948 تم منع عرض الحلقة 38 في الولايات المتحدة لما تحتويه من عنصرية، لسقوط  القط “توم” في الفحم وتحول لون وجهه إلى اللون الأسود، وعندما قامت المربية السمراء “مامي” بالصراخ فيه سخر منها وهو يقلد طريقة الزنوج في الكلام،  لم يتم عرض هذه الحلقة إلا بعد أن حذف المشهد.

The heavenly puss

الحلقة 42 كانت تجسيد للإله، وفيها حلم “توم” أنه يذهب للحساب عند إله القطط، ويأمره أن يأتي بتوقيع يعترف فيه “جيري” أن توم يحسن معاملته، فيستجدي القط الفأر “جيري”  لمحاولة الحصول على هذا التوقيع ولكنه يأتي به متأخر فيذهب للجحيم. أثارت هذه الحلقة جدلاً واسعاً لما تحتويه من سخرية  الله .

https://www.youtube.com/watch?v=0wwFFvKSs4U

Casanova cat

وهي الحلقة 55 ومنعت للعرض أيضاً بسبب أحد المشاهد بها والذي يقوم فيه القط بتلوين وجه الفأر باللون الأسود، وأهدائه لحبيبته، كما أجبره على الرقص علي موسيقى أغنيه مشهور تعادي الزنوج.

https://www.youtube.com/watch?v=7JBNTOFZsko

His mouse Friday

في الحلقة 59 منعت، لأسباب سياسية، حيث صور بعض القبائل البدائية جداً، يشبهون في الشكل الأفارقة، ويقومون بأعمال وحشية جداً فيأكلون الفئران والقطط.

اختلفت أو اتفقت مع هذه القصص، وطريقة عرض الحلقات فلا تستطيع أن تنكر أنها محملة بطاقة فنية مزجت الرسم والموسيقى وفجرت الضحكات، وشكلت كيان وشخصية العديد من الأجيال.

(Visited 972 times, 1 visits today)
عن الكاتب
سارة وصفي
التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق